أهم الشائعات حول معالج M2 من آبل

تعمل آبل على تطوير معالجات M2، التي ستكمل نجاح M1 الذي أطلق العام الماضي, بالرغم من قوة M1 وقدرته على منافسة المعالجات المتوسطة من إنتل، إلا أنه لا يرتقي لمستوى المعالجات الاحترافية, هذا ما جعل آبل تستخدمه فقط في الأجهزة المحمولة متوسطة الأداء.

بالتالي تشير جميع التوقعات أن تطلق آبل نسخة احترافية متقدمة من معالجها يستخدم في أجهزة ماك بوك برو وماك برو الاحترافية.

اقرأ أيضًا: أفضل أجهزة لابتوب لتشغيل ماين كرافت والاستمتاع بها بأعلى جودة

أداء المعالج المركزي و الرسومي:

تقرير من بلومبيرج يقول بأن المعالجات الجديدة سوف تتفوق على حواسيب آبل العاملة بمعالج إنتل, حيث أن آبل تختبر معالجات تحتوي على 32 نواة.

 تعمل الشركة أيضاً على معالجات رسومية إحترافية تحتوي على 16 نواة و 32 نواة.

سوف تكون هذه المعالجات الرسومية أقوى بعدة مرات من المعالجات الرسومية التي تستخدمها الشركة حاليًا.

 “هذه المعلومات مجرد شائعات وتسريبات، آبل قد تغير من خططها لاحقاً”

اقرأ أيضًا: لماذا تحتاج إلى لوحة مفاتيح احترافية لحاسبك الشخصي؟

كما من المحتمل أن نرى معالجات آبل الجديدة في أجهزة ماك بوك برو بحجمي الشاشة 14 بوصة و16 بوصة أيضًا.

بالتالي قد نرى نسخة أكبر حجمًا من أجهزة آي ماك التي أطلقتها الشركة هذا العام.

كما تعمل الشركة على تطوير حاسوب ماك برو ولكن من المتوقع أن نرى إصدار جديد منه بحلول عام 2022.

موعد الصدور :

تقول شركة TSMC لصناعة أشباه الموصلات أنها قد دخلت مرحلة التصنيع الموسع في آبريل 2021.

كما يتوقع أن تعلن آبل عن الشرائح الجديدة في مؤتمر آبل القادم في شهر سبتمبر القادم.

تمكنت شرائح M1 من تقديم أداء جعلها تنافس المعالجات المنتشرة والقديمة من الشركات الكبيرة مثل إنتل، وقد تتعمّق مشكلة إنتل إن أثبتت المعالجات الجديدة من آبل جودتها.

اقرأ أيضًا: أجهزة ماك من إنتل تفتقر لأفضل ميزات macOS Monterey

يبقى السؤال، هل تتمكن Apple من تحقيق نجاح جديد مع معالج M2؟

وهل تخطط الشركة للدخول في سوق المعالجات الرسومية للألعاب؟ خاصةً مع قلة المعالجات الرسومية المتاحة.