أمازون تتحدث عن روبوتات المستودعات الجديدة

في مختبرات شركة أمازون للروبوتات والتكنولوجيا المتقدمة، يقوم أعضاء الفريق باختبار وتطوير تقنيات جديدة بدقة للمساعدة في نقل الحقائب والعربات والحزم من خلال مرافق الشركة، مما يساعد على جعل وظائف الموظفين أكثر أمانًا.

ويجري دمج بعض الابتكارات التي يتم اختبارها بين التقنيات المتقدمة والحلول البسيطة لفوائد السلامة المحتملة.

ويتضمن أحد المشاريع، الذي لا يزال قيد التطوير، استخدام تقنية التقاط الحركة لتقييم حركة الموظفين المتطوعين في بيئة معملية.

ويؤدي هؤلاء الموظفون مهام شائعة في العديد من منشآت أمازون، مثل تحريك الحقائب التي تحمل المنتجات عبر مراكز التنفيذ الآلية.

اقرأ أيضًا: فيسبوك توسع سياسة العمل عن بعد

ويتيح برنامج التقاط الحركة لعلماء وباحثين أمازون إمكانية مقارنة البيانات التي تم التقاطها في بيئة معملية بدقة أكبر بمعايير الصناعة بدلاً من أدوات النمذجة الأخرى المستخدمة تقليديًا من قبل خبراء الهندسة البشرية.

وينضم قريبًا إلى عمال مستودعات أمازون إرني وبيرت. وهذه هي أسماء الروبوتات الجديدة التي تختبرها أمازون بهدف تقليل الحركات الشاقة للعمال.

وفي حين أن إدخال الروبوتات إلى مكان العمل غالبًا ما يثير تساؤلات حول ما إذا كان يتم استبدال الوظائف البشرية، تقول أمازون إنها تسمح للعمال بالتركيز على المهام التي تحتاج إلى اهتمامهم مع تقليل احتمالية حدوث إصابات.

وأوضحت أمازون أنها أضافت أكثر من مليون وظيفة حول العالم منذ أن بدأت باستخدام الروبوتات في منشآتها في عام 2012.

اقرأ أيضًا: مايكروسوفت تعود إلى متاجر البيع بالتجزئة المادية

روبوتات أمازون:

أعلنت أمازون في شهر مايو عن هدف يتمثل في خفض معدلات الحوادث القابلة للتسجيل بنسبة 50 في المئة بحلول عام 2025. وتخطط لاستثمار أكثر من 300 مليون دولار في مشاريع السلامة هذا العام.

ووصفت أمازون في تدوينة أربع روبوتات تختبرها لنقل العناصر عبر مراكز التنفيذ الخاصة بها. ويساعد إرني في إزالة العناصر من الرف الآلي حتى لا يضطر الموظفون إلى ذلك.

وقالت أمازون إن هذه العملية لا توفر الوقت، ولكن الاختبارات أشارت حتى الآن إلى أنها قد تجعل العمل أكثر أمانًا للموظفين.

ويمثل بيرت واحد من أوائل الروبوتات المتنقلة الذاتية من أمازون، وقد تم تصميمه للتنقل في المنشآت بشكل مستقل، حتى أثناء تنقل العمال.

اقرأ أيضًا: نقل الصور من Google Photos إلى iCloud

وعلى عكس الروبوتات الأخرى، لن يحتاج بيرت إلى البقاء في مساحة محدودة، مما يعني أنه يمكن للعمال أن يطلبوا منه أخذ أشياء عبر المنشأة.

وهناك أيضًا سكوتر وكيرميت، وهما روبوتان آخران قيد التطوير يعملان عبر عربات النقل.

وقالت أمازون إن هذه الأنواع من الروبوتات يمكن أن تتولى مهام العمال المتمثلة في نقل العبوات الفارغة عبر المرافق. وذلك حتى يتمكن العمال من التركيز على الأنشطة التي تتطلب مهارات التفكير وتقليل العمل الشاق بدنيًا.

اقرأ أيضًا: موظفو آبل يرفضون العودة إلى المكتب