فولكس فاجن: خرق أمني كشف تفاصيل 3.3 ملايين عميل

تعرضت شركة فولكس فاجن لخرق في البيانات أثر في 3.3 ملايين عميل بعد أن كشف أحد البائعين بيانات غير محمية عبر الإنترنت.

وتعتبر مجموعة فولكس فاجن الأمريكية VWGoA بمثابة شركة تابعة للمجموعة الألمانية في أمريكا الشمالية. وهي مسؤولة عن العمليات الأمريكية والكندية لفولكس فاجن وأودي وبنتلي وبوجاتي ولامبورجيني.

ووفقًا لإخطارات خرق البيانات المقدمة إلى مكتب المدعي العام في ولاية كاليفورنيا وماين، كشفت VWGoA أن بائعًا ترك بيانات غير محمية مكشوفة عبر الإنترنت بين شهر أغسطس 2019 وشهر مايو 2021.

وفي 20 مارس، تم إخطار VWGoA من قبل البائع بأن شخصًا غير مصرح له قد تمكن من الوصول إلى البيانات وربما حصل على معلومات العميل الخاصة بأودي وفولكس فاجن وبعض الوكلاء المعتمدين.

اقرأ أيضًا: 4 طرق مختلفة للتواصل عبر واتساب دون حفظ الرقم

وتنص VWGoA على أن الانتهاك شمل 3.3 ملايين عميل. ويتعلق أكثر من 97 في المئة من المتضررين بعملاء أودي والمشترين المهتمين.

وتختلف البيانات المكشوفة لكل عميل. ولكن يمكن أن تتراوح من معلومات الاتصال إلى معلومات أكثر حساسية، مثل أرقام الضمان الاجتماعي وأرقام القروض.

وتضمنت البيانات بعض أو كل معلومات الاتصال التالية: الاسم الأول والأخير أو العنوان البريدي الشخصي أو التجاري أو عنوان البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف.

وفي بعض الحالات، تضمنت البيانات أيضًا معلومات حول السيارة المشتراة أو المستأجرة. مثل رقم تعريف السيارة، والنموذج، والسنة، واللون، وحزم القطع.

اقرأ أيضًا: فولكس فاجن وتيسلا تطوران سيارات كهربائية رخيصة

خرق أمني يزعج فولكس فاجن:

تضمنت البيانات أيضًا معلومات أكثر حساسية تتعلق بالأهلية للشراء أو القرض أو الإيجار. وأكثر من 95 في المئة من البيانات الحساسة المدرجة كانت أرقام رخصة القيادة.

وكان هناك أيضًا عدد قليل جدًا من تواريخ الميلاد أو الضمان الاجتماعي أو أرقام التأمين أو أرقام الحساب أو القرض وأرقام التعريف الضريبية.

وبالنسبة إلى العملاء البالغ عددهم 90 ألف عميل الذين جرى كشف معلومات أكثر حساسية عنهم، تقدم فولكس فاجن خدمات حماية ومراقبة ائتمانية مجانية، بما في ذلك تأمين بقيمة مليون دولار ضد سرقة الهوية.

اقرأ أيضًا: اتصالات تطلق حملة وفر خدمة الهاتف المجاني لعملائك

وبدأت VWGoA بإخطار العملاء المتأثرين والعملاء المحتملين عبر البريد. مع تحذير العملاء من رسائل البريد الإلكتروني أو المكالمات أو الرسائل النصية المشبوهة.

وبالنظر إلى أن بيانات أودي وفولكس فاجن كانت غير محمية لفترة طويلة، فلا يوجد ما يدل على عدد الأشخاص الذين حصلوا على وصول غير مصرح به.

لذلك، يجب التعامل مع جميع الاتصالات التي تدعي أنها من الشركة بشكل مريب. وخاصة رسائل البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية القصيرة.

ومع ذلك، لم تذكر رسالة فولكس فاجن ما إذا كان لدى الشركة دليل على إساءة استخدام البيانات التي كشفها البائع.

اقرأ أيضًا: آبل تكشف عن iOS 15 مع ميزات FaceTime الجديدة