فورد تعزز الاستثمار في السيارات الكهربائية

تنفق شركة فورد 30 مليار دولار على السيارات الكهربائية بحلول عام 2025. وتقول: إن 40 في المائة من أسطولها العالمي سيكون كهربائي بالكامل بحلول عام 2030.

وتعمل الشركة على إنتاج نسخ كهربائية بالكامل من Explorer و Lincoln Aviator.

كما تعمل على تطوير منصتين جديدتين للمركبات الكهربائية: الأولى لشاحنات البيك آب الكاملة الحجم، والثانية لنظام الدفع بالعجلات الخلفية والدفع الرباعي.

وكانت الشركة قد خصصت في السابق 22 مليار دولار للمركبات الكهربائية. وأعلنت في نفس السياق عن هدفها أن تكون كهربائية بالكامل في أوروبا بحلول عام 2030.

من ناحية أخرى تعمل فورد أيضًا على إنشاء نشاط تجاري مستقل لقسم المركبات التجارية لديها يسمى Ford Pro.

وتأمل الشركة الاستفادة من هيمنتها عبر تقديم المزيد من الخدمات المخصصة للعملاء، حيث إنها تشكل 43 في المئة من سوق الشاحنات والشاحنات التجارية.

فورد بلس Ford Plus:

تمثل هذه الإعلانات جزء من خطة عمل جديدة طرحتها فورد تسمى Ford Plus.

وتدور هذه الخطة حول إنشاء علاقات عملاء وثيقة ودائمة تستمر إلى ما بعد شراء السيارة.

وتخطط فورد للتأكد من أن سياراتها المستقبلية موصولة بالكامل بالشبكة، وهو شيء تريد القيام به بسرعة.

وتريد فورد الحصول على عدد أكبر من المركبات التي يمكن تحديثها عبر الهواء أكثر من تيسلا بحلول منتصف عام 2022

وتسمح السيارات ذات الاتصال الأفضل لشركة فورد بتقديم أشياء، مثل: خدمة الهاتف المحمول الأكثر ملاءمة.

وتعد الخدمات المتصلة أيضًا جزءًا كبيرًا من خطة قسم المركبات التجارية في Ford.

وتمتلك النسخة المتقدمة من عروض الاتصالات عن بُعد 160 ألف عميل على سبيل المثال.

وتعد Ford Plus محاولة أخرى لإعادة التفكير في أعمال فورد بشكل عام.

وقضى صانع السيارات البالغ من العمر قرنًا الكثير من الوقت في إعادة التفكير بالأعمال خلال السنوات القليلة الماضية.

وقاد الرئيس التنفيذي السابق عملية إعادة هيكلة كبيرة في الشركة في عام 2017.

ونتيجة لذلك أدت العملية إلى اتخاذ قرارات، مثل إغلاق فورد لجهود التصنيع في البرازيل والشراكة مع فولكس فاجن بشأن المركبات الذاتية القيادة والكهربائية والتجارية.

وتقول فورد: إن 80 في المائة من العملاء يختارون إصدارات Mustang Mach-E ذات المدى الموسع الأغلى ثمناً.

من ناحية أخرى، فقد أفادت فورد بأنها جمعت 70 ألف وديعة لمركبة F-150 Lightning الكهربائية بالكامل التي تم الإعلان عنها الأسبوع الماضي.

وتأتي إعلانات الشركة في وقت حدث فيه تغيير كبير في صناعة السيارات.

وصرحت جنرال موتورز بأنها تأمل في صنع مركبات خفيفة عديمة الانبعاثات فقط بحلول عام 2035. وأطلقت حديثًا أعمالها التجارية الخاصة بالمركبات وخدماتها المسماة BrightDrop.