إيران تحظر تعدين العملات المشفرة لمدة أربعة أشهر

تحظر إيران مؤقتًا تعدين العملات المشفرة بعد تعرض بعض المدن الرئيسية في البلاد لانقطاعات متكررة في التيار الكهربائي.

وقال الرئيس حسن روحاني إن الحظر سيستمر حتى 22 سبتمبر.

وشهدت البلاد انقطاع التيار الكهربائي في الصيف في السنوات الماضية.

ويُلقى باللوم في جولة الانقطاعات الحالية في الغالب على الجفاف الذي يؤثر على قدرة البلاد على توليد الطاقة الكهرومائية.

ويبدو أن الحكومة الإيرانية حريصة على خفض أي عوامل تفاقم مثل عمليات تعدين العملات المشفرة المتعطشة للطاقة على سبيل المثال.

وتدير إيران برنامجًا حيث يجب على معدني بيتكوين التسجيل لدى الحكومة ودفع رسوم إضافية للكهرباء وبيع العملات إلى البنك المركزي.

وصرح الرئيس روحاني أن عمليات التعدين القانونية في البلاد تستهلك نحو 300 ميغاواط في اليوم.

وبحسب ما ورد ادعى مشغل الشبكة المملوكة للدولة في إيران، تافانير Tavanir، استخدامًا يوميًا أكثر تحفظًا يصل إلى 209 ميجاواط.

التعدين غير القانوني للعملات المشفرة:

كلا الرقمين صغير مقارنة بـ 2000 ميجاوات التي ذكرت التقارير أنها تستخدم من قبل معدني العملات المشفرة غير القانونيين.

ويُقال إن المعدنين غير القانونيين يشكلون 85 في المئة من عمليات الدولة.

حتى أن نائب وزير الكهرباء والطاقة قال لإحدى المؤسسات الإخبارية إن المعدنين يستخدمون الكهرباء المجانية المتاحة للمساجد لتشغيل عمليات التعدين.

وبدا أن الرئيس روحاني يمزح حول مقدار التعدين غير المرخص به في البلاد، قائلاً إن كل شخص لديه عدد قليل من المعدنين ينتجون عملات بيتكوين، على الرغم من أنه قال أيضًا إن المعدنين غير المرخصين هم سبب الحظر، والذي سينطبق على كل التعدين في البلاد.

ووفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية، فقد تم إيقاف عمليات التعدين المرخصة طواعية.

وفي حين يمكن القول إن أولئك الذين انتهكوا القانون قد لا يكون من المرجح أن يتوقفوا لأن الحكومة أخبرتهم بذلك، إلا أن إيران تقوم بقمع العمليات غير المرخصة، وتجنيد الجواسيس لتعقبهم.

ويوفر Tavanir أيضًا مكافآت للإبلاغ عن الأشخاص الذين يقومون بالتعدين بشكل غير قانوني.

ومن المرجح أن يرغب مراقبو العملات المشفرة خارج إيران في مراقبة سعر بيتكوين ليروا كيف يتفاعل مع ما يقدر بنحو 3.4 إلى 4.5 في المئة من قدرة التعدين للشبكة التي تتعرض للخطر.

ومرت بيتكوين بوقت مضطرب حديثًا، حيث تتطلع الهند وأجزاء من الصين لحظرها، كما توقفت تيسلا عن قبول العملة المشفرة، مشيرة إلى مخاوف بيئية.