بورصة العملات المشفرة الكبرى في العالم قيد التحقيق

تخضع منصة العملات المشفرة الكبرى في العالم بينانس Binance لتحقيق من قبل وزارة العدل وخدمة الإيرادات الداخلية، وذلك وفقًا لتقارير من وكالة بلومبرج،

وكجزء من التحقيق، يسعى المسؤولون الذين يحققون في جرائم غسل الأموال والمخالفات الضريبية للحصول على معلومات من الأفراد الذين يهتمون بأعمال بينانس.

وحققت بينانس قفزات كبيرة بالمقارنة مع منافسيها بقيادة شارك تشانغبينج تشاو Changpeng Zhao، المدير التنفيذي التقني، الذي يتمتع بشخصية كاريزمية ويروج للرموز المميزة عبر تويتر.

وتأسست بينانس في عام 2017، وهي أكبر بورصة للعملات المشفرة في العالم، وتم تأسيسها في جزر كايمان ولديها مكتب في سنغافورة.

ووفقًا للمعلومات، فإن لجنة تداول العقود الآجلة للسلع الأمريكية CFTC تحقق فيما إذا كانت منصة العملات المشفرة تسمح للأمريكيين بإجراء صفقات غير قانونية عبر منصتها، من خلال السماح لهم بشراء مشتقات مرتبطة بالرموز الرقمية.

ويمكن للمقيمين في الولايات المتحدة شراء هذه الأنواع من المنتجات من الشركات المسجلة لدى CFTC فقط.

وقالت Binance في الماضي: إنها تمنع الأمريكيين من إجراء معاملات غير قانونية عبر منصتها، محذرة من تجميد حسابات المخالفين.

وأفادت شركة تحليلات العملات المشفرة Chainalysis أنه في عام 2019، مر نحو 756 مليون دولار من أصل 2.8 مليار دولار من المعاملات الجنائية التي تنطوي على عملة بيتكوين المشفرة عبر Binance.

وخلصت شركة Chainalysis في العام الماضي إلى أنه من بين المعاملات التي فحصتها، تدفقت أموال مرتبطة بالنشاط الإجرامي عبر Binance أكثر من أي بورصة تشفير أخرى.

وقالت المتحدثة باسم Binance: نحن نأخذ التزاماتنا القانونية على محمل الجد ونتعامل مع المنظمين ووكالات تطبيق القانون بطريقة تعاونية.

بورصة العملات المشفرة قيد التحقيق

أضافت: عملنا بجد لبناء برنامج امتثال قوي يتضمن مبادئ وأدوات مكافحة غسيل الأموال التي تستخدمها المؤسسات المالية لاكتشاف ومعالجة الأنشطة المشبوهة، ولدينا سجل حافل في مساعدة وكالات تطبيق القانون في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الولايات المتحدة.

وأعرب المسؤولون الأمريكيون عن مخاوفهم من استخدام العملات المشفرة لإخفاء المعاملات غير القانونية، بما في ذلك صفقات السرقة والمخدرات، وأن الأمريكيين الذين حققوا مكاسب غير متوقعة عبر المراهنة على الارتفاع السريع في السوق يتهربون من الضرائب.

وكانت مثل هذه المخاوف عائقًا أمام تحول الصناعة إلى الاتجاه السائد، حتى مع احتضان وول ستريت بشكل متزايد لعملة بيتكوين وغيرها من الرموز وسط جنون الاستثمار العالمي.

وعززت منصة العملات المشفرة الكبرى في العالم وجودها في واشنطن ووظفت مسؤول سابق في وزارة الخزانة وكبار محامي الدفاع لتمثيلها في القضايا القانونية والمسائل التي يراجعها المنظمون.

وفي شهر مارس، استعانت الشركة بالسيناتور الأمريكي السابق ماكس بوكوس Max Baucus، وهو ديمقراطي من ولاية مونتانا، لتقديم المشورة لها بشأن السياسة والعلاقات الحكومية.

ودخلت Binance في شهر سبتمبر 2019 في شراكة مع شركة تدعى BAM Trading Services، التي أطلقت Binance.US لتلبية احتياجات العملاء الأمريكيين.

وأصبح بريان بروكس Brian Brooks، الذي كان أحد كبار المنظمين المصرفيين عندما ترأس مكتب المراقب المالي للعملة خلال إدارة ترامب، الرئيس التنفيذي لمنصة العملات المشفرة Binance.US هذا الشهر.