مايكروسوفت تقلل نسبة إيراداتها من ألعاب ويندوز

تعمل شركة مايكروسوفت على إحداث ثورة في عالم ألعاب الحاسب الشخصي اليوم من خلال خفض كبير لمقدار الإيرادات التي تجنيها من الألعاب عبر ويندوز.

وخفضت شركة البرمجيات العملاقة حصتها من 30 في المئة إلى 12 في المئة فقط من الأول من شهر أغسطس، في محاولة واضحة للتنافس مع Steam وإغراء المطورين والاستوديوهات لجلب المزيد من ألعاب الحاسب إلى متجرها.

وقالت الشركة: يعتبر مطورو الألعاب في صميم تقديم ألعاب رائعة للاعبينا، ونريدهم أن يحققوا النجاح عبر منصاتنا، وتعني مشاركة الأرباح الواضحة، دون قيود، أن المطورين يمكنهم جلب المزيد من الألعاب لمزيد من اللاعبين وتحقيق نجاح تجاري أكبر من خلال القيام بذلك.

وتؤثر هذه التغييرات في ألعاب الحاسب الشخصي فقط، وليس ألعاب منصة إكس بوكس في متجر مايكروسوفت.

وبالرغم من إن مايكروسوفت لم تشرح سبب عدم تخفيضها نسبة 30 في المئة التي تتطلبها مبيعات ألعاب إكس بوكس، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب اختلاف نموذج أعمال المنصة عن الحاسب تمامًا.

وتدعم مايكروسوفت وسوني ونينتندو الأجهزة لجعل المنصات في متناول الجميع، وتقدم صفقات تسويقية مقابل خفض مبيعات البرامج بنسبة 30 في المئة.

ويعد التخفيض الجديد لشركة مايكروسوفت على جانب الحاسب الشخصي كبيرًا، وهو يطابق تقسيم الإيرادات نفسه الذي تقدمه Epic Games لمطوري ألعاب الحاسب الشخصي مع ممارسة المزيد من الضغط على Valve لتقليل نسبة متجر Steam.

ولا تزال Valve تحصل على نسبة 30 في المئة من المبيعات في متجر Steam الخاص بها، التي تنخفض إلى 25 في المئة عندما تبلغ المبيعات 10 ملايين دولار، ومن ثم 20 في المئة لكل عملية بيع بعد 50 مليون دولار.

وبالرغم من هذا التخفيض الكبير في الإيرادات، لا تزال Steam تهيمن على حصتها في السوق بين المطورين، لكن الكثيرين لا يعتقدون أن رسوم 30 في المئة عادلة.

ووجدت دراسة استقصائية حديثة شملت 3000 متخصص في صناعة الألعاب أن معظم مطوري الألعاب لا يعتقدون أنه ينبغي على Steam الحصول على نسبة 30 في المئة، ويؤدي تحرك مايكروسوفت إلى زيادة الضغط على Valve بشكل أكبر.

وكافحت شركتا مايكروسوفت و Epic Games لإقناع مطوري الألعاب بإدراج الألعاب في متاجرها للتنافس مع Steam.

وجربت Epic Games العروض الحصرية لجذب المطورين، لكن جزءًا كبيرًا من محاولات مايكروسوفت كانت مرتبطة بإجبار مطوري الألعاب على استخدام UWP في الماضي، وتطبيق متجر ويندوز الموجود اليوم.

وبدأت مايكروسوفت في دعم ألعاب win32 التقليدية في متجرها منذ عامين، لكن هذا التغيير وحده لم يساعد متجر ويندوز في التنافس مع Steam.

وقد يغري التخفيض بنسبة 12 في المئة المزيد من المطورين لإدراج ألعابهم في متجر مايكروسوفت، لا سيما إذا كان بإمكان الشركة تحسين التجربة للمستخدمين النهائيين.