بريطانيا تتخذ الخطوة الأولى نحو السيارات الذاتية القيادة

أعلنت حكومة المملكة المتحدة اليوم الأربعاء أن الأنواع الأولى من السيارات الذاتية القيادة يمكن أن تسير عبر الطرق البريطانية بحلول نهاية عام 2021، مما يمهد الطريق لبدء اللحاق بالولايات المتحدة والدول الأخرى.

وصرحت وزارة النقل اليوم الأربعاء أنها حددت كيف يمكن تعريف المركبات المجهزة بنظام آلي لحفظ الممرات قانونًا على أنها ذاتية القيادة.

ويمكن لمثل هذه الأنظمة، التي تم استخدامها لأول مرة في اليابان، أن تساعد السيارة على البقاء في مسارها في حركة المرور البطيئة عبر الطرق السريعة، مع السماح للسائق برفع يديه عن عجلة القيادة.

وأشادت وزيرة النقل البريطانية بالإعلان باعتباره خطوة رئيسية نحو الاستخدام الآمن للسيارات الذاتية القيادة في المملكة المتحدة، مضيفة أنه يمكن أن يجعل الرحلات المستقبلية أسهل وأكثر موثوقية.

وقالت الحكومة: إن استخدام المركبات المجهزة بنظام آلي لحفظ الممرات يقتصر على سرعات تصل إلى 60 كيلومتر في الساعة عبر الطرق السريعة البريطانية، مما يعني أنها تُستخدم في حركة المرور الكثيفة فقط.

ويمكن أن تمهد هذه الخطوة الطريق نحو السيارات الذاتية القيادة بالكامل في المستقبل.

وقد تسمح التعديلات اللاحقة للوائح بزيادة السرعة إلى 130 كيلومتر في الساعة، إلى جانب مناورات أكثر تعقيدًا، مثل: تغيير المسار والتجاوزات، وإشراك النظام في الطرق العامة المختلطة بالكامل.

ومن المفترض أن تكون التعديلات اللاحقة أكثر أهمية في السماح بالقيادة الآلية الآمنة خلال الرحلات الطويلة والمعقدة، مما يسمح للمستهلكين بالقراءة والدردشة واستخدام أجهزتهم وما إلى ذلك أثناء القيادة.

ويمكن لأنظمة القيادة الذاتية أن تمنع 47000 حادث خطير وتنقذ حياة 3900 شخص خلال العقد المقبل.

وقالت الحكومة: إن تكنولوجيا القيادة الذاتية يمكن أن تساعد في تقليل الازدحام في المناطق الحضرية حيث ستكون إشارات المرور والمركبات قادرة على التحدث مع بعضها بعضًا.

وأضافت أن تكنولوجيا المركبات المتصلة والذاتية القيادة يمكن أن توجد نحو 38 ألف وظيفة جديدة، ويمكن للصناعة أن تنمو لتصل قيمتها إلى 42 مليار جنيه إسترليني (58 مليار دولار) بحلول عام 2035.