اليونسكو تتيح جولات افتراضية لمواقع التراث العالمي

ساعدت الشراكة بين اليونسكو وشركة جوجل في جعل أكثر من 1000 موقع من مواقع التراث العالمي والقصص العديدة التي تحتوي عليها أكثر قابلية للوصول عبر الإنترنت من خلال Google Arts & Culture.

وتتضافر جهود اليونسكو و Google Arts & Culture والشركاء الدوليين لتعزيز الوصول إلى التراث الثقافي والطبيعي والتعليم حوله من خلال مورد جديد عبر الإنترنت، استكشاف التراث العالمي لليونسكو.

وتتيح Google Arts & Culture، التي أضافت العديد من مواقع التراث العالمي لليونسكو إلى مكتبتها للجولات الافتراضية، استكشاف بعض المعالم الثقافية في العالم وأبرز مواقع الجمال الطبيعي من منزلك.

وتمثل هذه فرصة فريدة للاستمتاع بجولة افتراضية حول العالم في المعالم الثقافية والأماكن ذات الجمال الطبيعي، فضلاً عن الوصول إلى معلومات دقيقة وموثوقة عن المواقع ذات القيمة العالمية المتميزة.

ويمكنك من خلال مركز استكشاف التراث العالمي لليونسكو استكشاف الطرق القديمة لزيارة الأماكن المقدسة في شمال إسبانيا أو استكشاف البراكين في كوريا الجنوبية.

كما يمكنك السباحة مع الحيتان في المكسيك أو التنزه على طول القنوات في فرنسا أو تسلق جبل كليمنجارو أو مشاهدة المناظر الطبيعية في ريو دي جانيرو أو إلقاء نظرة على تاج محل.

وتعد الجولات وسيلة مفيدة للبقاء على اتصال بتاريخنا الجماعي عندما تكون زيارة هذه المواقع شخصيًا صعبة إلى حد كبير.

ويمكن أن تثبت أنها موارد قيمة للمعلمين أيضًا، وتساعدهم في تعليم الطلاب حول التراث الطبيعي والثقافي.

وتنضم مواقع التراث العالمي إلى مجموعة من المحاور الثقافية المهمة في Google Arts & Culture، بما في ذلك معروضات العديد من المتاحف الكبرى وتاريخ الموسيقى الإلكترونية وصالات العرض الواقعية المدمجة.

يذكر أن السياحة الثقافية، التي تمثل 40 في المئة من سوق السياحة بأكمله، تضررت في أعقاب فيروس كورونا، وانخفض عدد السياح الدوليين بنسبة 75 في المئة في عام 2020 مقارنة بعام 2019.

كما تأثرت المتاحف بشكل خاص بالوباء، حيث جرى إغلاق 90 في المئة من المتاحف خلال الأزمة، ووفقًا للمجلس الدولي للمتاحف ICOM، قد لا يتم إعادة فتح أكثر من 10 في المئة مطلقًا.