لا توجد نية لحظر العملات المشفرة في تركيا

تعمل وزارة المالية التركية على وضع لوائح أوسع فيما يتعلق بالعملات المشفرة، وذلك وفقًا لتصريحات محافظ البنك المركزي التركي، مضيفًا أن البنك لا ينوي حظرها.

وفي مقابلة، قال (شهاب قوجي أوغلو) Şahap Kavcıoğlu: إن بعض التفاصيل ستكون جاهزة في غضون أسبوعين.

وحظر البنك المركزي الأسبوع الماضي استخدام الأصول المشفرة في المدفوعات مشيرًا إلى مخاطر كبيرة بسبب قيم السوق المتقلبة.

وفي التشريع المنشور في الجريدة الرسمية، قال البنك المركزي: إن العملات المشفرة وغيرها من الأصول الرقمية القائمة على تقنية دفتر الأستاذ الموزع لا يمكن استخدامها، بشكل مباشر أو غير مباشر، كأداة للدفع.

وانخفضت عملة بيتكوين بنسبة 3 في المئة تقريبًا عند 61490 دولار مقابل الدولار في الساعة 7:54 بتوقيت جرينتش بعد الحظر التركي في 16 أبريل، الذي انتقده حزب المعارضة الرئيسي.

وفي بيان، قال البنك المركزي: إن الأصول المشفرة لا تخضع لأي آليات تنظيمية وإشرافية ولا سلطة تنظيمية مركزية، من بين المخاطر الأمنية الأخرى.

وقال: لن يتمكن مقدمو خدمات الدفع من تطوير نماذج أعمال بطريقة تُستخدم فيها أصول التشفير بشكل مباشر أو غير مباشر في توفير خدمات الدفع وإصدار الأموال الإلكترونية، ولن يقدموا أي خدمات من هذا القبيل.

وفي الأسبوع الماضي، أصبحت شركة رويال موتور Royal Motor التي توزع سيارات رولز رويس Rolls Royce ولوتس Lotus في تركيا، أول شركة في البلاد تقول: إنها تقبل المدفوعات بالعملات المشفرة.

وعلى الصعيد العالمي، تقبل الشركات العملاقة، مثل: آبل وأمازون، مثل هذه المدفوعات أيضًا.

وعلى صعيد متصل، أعلنت منصة تداول الأصول الرقمية الواقع مقرها في تركيا، Vebitcoin، في وقت متأخر من يوم أمس الجمعة أنها أوقفت جميع الأنشطة من أجل الوفاء بجميع اللوائح والمطالبات.

وقالت منصة Vebitcoin في بيان: بالنظر إلى التطورات الأخيرة في صناعة العملات المشفرة، كانت هناك كثافة أعلى بكثير في عملياتنا مما كان متوقعًا، ونود أن نعلن مع الأسف أننا قررنا وقف أنشطتنا من أجل الوفاء بجميع اللوائح والمطالبات.

وحظر مجلس التحقيق في الجرائم المالية التركي MASAK حسابات الشركة وبدأ التحقيق.

ويأتي ذلك بعد عدم تمكن مئات الآلاف من مستخدمي بورصة العملات المشفرة التركية، Thodex، من الوصول إلى أصولهم الرقمية في 22 أبريل بعد أن أوقفت المنصة التداول فجأة، وأصدرت تركيا مذكرة توقيف دولية بحق مؤسس منصة التداول.

وتحول الكثير في تركيا إلى العملات المشفرة لحماية مدخراتهم من التضخم وانخفاض قيمة الليرة التركية.