Hongqi S9 تمثل بداية فصل جديد في قصة السيارات في الصين

كشفت شركة السيارات الصينية المملوكة للدولة FAW عن Hongqi S9، وهي أول سيارة كهربائية تشكل جزءًا من مشروع الحزام والطريق الضخم للحكومة.

وتمثل Hongqi S9 سيارة هايبرد هجينة بقوة 1400 حصان تم إنشاؤها بالشراكة مع شركة Silk EV الناشئة للهندسة والتصميم الإيطالية.

وتم عرض السيارة للمرة الأولى في شهر فبراير، لكن الشركتين أعطتها الظهور المناسب للمرة الأولى في معرض شنغهاي للسيارات 2021 هذا الأسبوع.

وتقوم FAW و Silk EV بصنع 99 سيارة منها فقط، وتبدأ مرحلة تلقي الطلبات بحلول نهاية هذا العام.

ولم تعلن الشركتان عن سعر Hongqi S9، ولم تشاركا أيضًا العديد من المواصفات الخاصة بها (إلى جانب أن محرك الاحتراق الداخلي سيكون V8).

وتم تصميم Hongqi S9 بواسطة (والتر دي سيلفا) Walter de Silva، المعروف بعمله السابق مع ألفا روميو وأودي وفولكس فاجن ولامبورغيني.

وتهدف السيارة إلى أن تكون بمثابة سيارة نموذجية للسيارات الكهربائية بالكامل المستقبلية التي تطورها FAW في الصين وإيطاليا كجزء من المشروع المشترك مع Silk EV، وهو جهد تدعمه بعض أكبر البنوك الصينية.

ويتم تطويرها تحت العلامة التجارية Hongqi، التي بدأت شركة صناعة السيارات في استخدامها للمرة الأولى عندما صنعت سيارات إلى حد كبير بشكل حصري لمسؤولين حكوميين صينيين رفيعي المستوى، بما في ذلك (ماو تسي تونغ) Mao Zedong، مؤسس جمهورية الصين الشعبية.

وقالت شركة FAW: إنها تريد جعل Hongqi أول علامة تجارية عالمية للسيارات في الصين.

وهناك عدد من الشركات الناشئة في مجال السيارات الكهربائية تحاول أن تفعل الشيء نفسه، حيث بدأت Xpeng بشحن كميات صغيرة من مركباتها الكهربائية إلى أوروبا، وذلك بالرغم من عدم تمتعهم بإمكانية الوصول إلى الموارد نفسها التي يمكن لشركات صناعة السيارات المملوكة للدولة الاستفادة منها.

وكجزء من مشروع الحزام والطريق الصيني، الذي يتضمن مشاريع بنية تحتية بأحجام مختلفة في جميع أنحاء آسيا وأوروبا وأفريقيا، فإن مشروع Silk-FAW المشترك لديه ميزة أن يصبح جزءًا من السرد الأكبر للحكومة الصينية لمبادرة إيجاد الفرص الدبلوماسية والاقتصادية.

وفي حين أن إيطاليا منطقية كمكان لتطوير مثل هذه السيارة، لكونها موطن فيراري ولامبورغيني، فإنها كانت أيضًا أول دولة في مجموعة السبع تؤيد مبادرة الحزام والطريق.

وما بدأ كسيارة خارقة غريبة ومحدودة المدى قد يكون مجرد بداية لشيء أكبر بكثير فيما يتعلق بتأثير الصين في السوق العالمية للسيارات الكهربائية.