وورد بريس قد تعطل تلقائيًا تقنية FLoC عبر مواقع الويب

أعلنت منصة وورد بريس WordPress أنها تتعامل مع تقنية تتبع FLoC الجديدة من شركة جوجل باعتبارها مصدر قلق أمني وقد تمنعها افتراضيًا عبر المواقع.

وبدأت المتصفحات بحظر ملفات تعريف ارتباط الجهات الخارجية بشكل متزايد التي يستخدمها المعلنون للإعلانات القائمة على الاهتمامات.

ورداً على ذلك، قدمت جوجل تقنية جديدة لتتبع الإعلانات تسمى FLoC، التي تستخدم متصفح الويب لوضع المستخدمين بشكل مجهول في مجموعات اهتمامات أو سلوكيات بناءً على كيفية تصفحهم للويب.

وبعد أن بدأت جوجل اختبار FLoC هذا الشهر في متصفح كروم، كان هناك إجماع بين دعاة الخصوصية على أن FLoC تستبدل أحد مخاطر الخصوصية بأخرى.

وقالت مؤسسة الحدود الرقمية: يُقصد بتقنية FLoC أن تكون طريقة جديدة لجعل متصفحك يقوم بالتنميط الذي اعتاد متتبعو الجهات الخارجية القيام به بأنفسهم، حيث جرى اختزال نشاط التصفح الخاص بك بملصق سلوكي، ومن ثم تتم مشاركته مع مواقع الويب والمعلنين.

وأضافت: تتجنب التكنولوجيا مخاطر الخصوصية لملفات تعريف ارتباط الجهات الخارجية، لكنها تنشئ ملفات جديدة في هذه العملية، وقد تؤدي أيضًا إلى تفاقم العديد من مشاكل الخصوصية مع الإعلانات السلوكية، بما في ذلك التمييز والاستهداف.

ومنذ ذلك الحين، قام مطورو المتصفحات ومحركات البحث، مثل: متصفح Brave ومتصفح Vivaldi ومحرك بحث DuckDuckGo، بإزالة FLoC وإنشاء أدوات لحظرها.

وتقترح وورد بريس حظر تقنية FLoC في الإصدارات المستقبلية من منصة التدوين، وقالت: ندعم ما يقرب من 41 في المئة من الويب، ويمكن لهذا المجتمع أن يساعد في مكافحة العنصرية والتمييز عبر أربعة أسطر من التعليمات البرمجية.

وتوضح وورد بريس أنه بالرغم من أن بعض المسؤولين قد يرغبون على الأرجح في تمكين هذه التقنية، فمن المحتمل أن يكون لدى هؤلاء المسؤولين المعرفة التقنية لتجاوز التعليمات البرمجية أعلاه.

وأشارت وورد بريس أيضًا إلى أنها قد تضيف إعدادًا يسمح للمسؤولين بالتحكم فيما إذا كان FLoC مسموحًا به أم لا.

ومع ذلك، فإن قلق وورد بريس هو أن أولئك الذين ليسوا على دراية بتقنية التتبع الجديدة هذه قد يختارونها تلقائيًا دون فهم كامل لما تنطوي عليه، لذلك، من مصلحة هؤلاء المستخدمين أن تقوم وورد بريس بتعطيل التكنولوجيا تلقائيًا.