فيسبوك تخطط لإطلاق مجموعة من المنتجات الصوتية

تخطط شركة فيسبوك للإعلان عن سلسلة من المنتجات الصوتية – بعضها لن يظهر لبعض الوقت – تحت مظلة الصوت الاجتماعي اليوم الاثنين.

وتتعلق المنتجات الصوتية بمحاولة فيسبوك منافسة كلوب هاوس، وهي الشبكة الاجتماعية الصوتية فقط التي نمت بسرعة العام الماضي، بالإضافة إلى الدفع نحو اكتشاف البودكاست وتوزيعه، بمساعدة سبوتيفاي.

وتتضمن خطط الصوت عبر فيسبوك ما يلي:

  • إصدار صوتي فقط من Rooms، وهو منتج لعقد المؤتمرات عبر الفيديو أطلقته قبل عام عندما دفع الوباء إلى تبني تطبيق Zoom بشكل كبير.
  • منتج يشبه كلوب هاوس يسمح لمجموعات من الأشخاص بالاستماع إلى المتحدثين والتفاعل معهم عبر منصة افتراضية.
  • منتج يسمح لمستخدمي فيسبوك بتسجيل رسائل صوتية موجزة ونشرها في خلاصة الأخبار الخاصة بهم، كما يمكنهم حاليًا فعل ذلك بالنصوص والصور ومقاطع الفيديو.
  • منتج اكتشاف البودكاست الذي يتم ربطه بمنصة سبوتيفاي، التي استثمرت بكثافة في البث الصوتي على مدار العامين الماضيين.

وليس من الواضح ما إذا كانت فيسبوك تنوي فعل المزيد بخلاف عرض البودكاست لمستخدميها وإرسالهم إلى سبوتيفاي.

والجدير بالذكر أن الربط بين سبوتيفاي وفيسبوك جرى لأول مرة منذ 10 سنوات، عندما كانت فيسبوك تدفع بفكرة المشاركة السلسة، التي كان من المفترض أن تعني أن أصدقائك عبر فيسبوك يمكنهم رؤية ما كنت تقرأه أو تستمع إليه أو تشاهده.

ومن المرشح أن تعلن فيسبوك في البداية عن منتج الإصدار الصوتي فقط من Rooms، وقد لا تظهر المنتجات الصوتية الأخرى حتى وقت لاحق من هذا الربيع.

وتهدف الإعلانات إلى الإشارة إلى اعتقاد الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج بأن مستخدميه على استعداد لاستخدام الصوت كطريقة للتواصل مع بعضهم بعضًا.

وقالت فيسبوك: كنا نربط الأشخاص من خلال تقنيات الصوت والفيديو لسنوات عديدة ونستكشف دائمًا طرقًا جديدة لتحسين تلك التجربة للأشخاص.

وأبدى زوكربيرج اهتمامه بتطبيق كلوب هاوس، الذي انطلق في بداية الوباء وتمتع بنمو هائل طوال العام الماضي، بكل وضوح، وظهر عبر عدة محادثات من خلال الخدمة.

وعادةً ما تلجأ فيسبوك إلى استنساخ الخدمات والميزات من المنافسين، مثل ميزة القصص من منصة سناب شات، وميزة Rooms من منصة Zoom، وميزة Reels من منصة تيك توك.