ستارلينك يجب أن تكون متنقلة نهاية هذا العام

في وقت لاحق من هذا العام، يجب أن يحصل المشتركون في خدمة الإنترنت ستارلينك Starlink التابعة لشركة سبيس إكس SpaceX على ميزة جديدة تتمثل في القدرة على تشغيل طبق القمر الصناعي في أي مكان.

وأكد الرئيس التنفيذي إيلون ماسك الأخبار عبر منصة تويتر، حيث قال: يجب أن يكون طبق ستارلينك متحركًا بالكامل في وقت لاحق من هذا العام، لذا يمكن نقله في أي مكان أو استخدامه عبر عربة سكن متنقلة أو شاحنة متحركة.

وتفرض سبيس إكس في الوقت الحالي قيودًا جغرافية على كل طبق من أطباق ستارلينك في مكان الإقامة المسجل للمشترك.

ولا يمكن للعملاء عمومًا استخدام الطبق في مكان آخر ما لم يكن قريبًا، لكن تغريدة ماسك تشير إلى أن الشركة تتجه إلى رفع القيود، والسماح للعملاء بنقل الطبق من مكان إلى آخر.

وفي غضون ذلك، لا تزال الشركة بحاجة إلى المزيد من الوقت لبناء شبكة ستارلينك الفضائية، التي يبلغ عددها حاليًا أكثر من 1300 قمرًا صناعيًا.

وأضاف ماسك في تغريدته: نحتاج إلى المزيد من عمليات إطلاق الأقمار الصناعية لتحقيق تغطية كاملة وبعض ترقيات البرامج الرئيسية.

كما أكد ماسك أن الخدمة تهدف إلى الخروج من الإصدار التجريبي هذا الصيف، مع توفير سرعات أعلى ونطاق ترددي محسن وزمن انتقال مخفض.

وذكر مهندسو سبيس إكس في شهر نوفمبر أن خيارات التنقل لستارلينك كانت في طور الإعداد.

وقد يشمل ذلك نقل الخدمة إلى عناوين خدمة مختلفة أو حتى إلى أماكن ليس بها عنوان بريدي.

وفي شهر مارس، قدمت سبيس إكس طلبًا إلى لجنة الاتصالات الفيدرالية FCC للحصول على تصريح لتشغيل ستارلينك عبر المركبات المتحركة، بما في ذلك الشاحنات والقوارب والطائرات، في الولايات المتحدة.

ومن المؤكد أن إضافة خيار التنقل إلى الخدمة يجعلها أكثر فائدة للمستخدمين في المناطق الريفية، الذين غالبًا ما كانوا يعانون من خيارات النطاق العريض الضعيفة.

وبإمكان نظام الإنترنت عبر الأقمار الصناعية لشركة سبيس إكس حاليًا توفير سرعات تنزيل تبلغ 80 ميجابت في الثانية أو أعلى للمشتركين.

وتخطط الشركة مع مرور الوقت لترقية السرعات إلى 1 جيجابت في الثانية ثم 10 جيجابت في الثانية.