Galaxy Z Fold 3 يأتي بحجم أصغر من Galaxy Z Fold 2

يحتوي هاتف Galaxy Z Fold 3 القابل للطي القادم من شركة سامسونج على شاشة أصغر قليلاً من النماذج السابقة القابلة للطي، ويتميز ببطارية بسعة أصغر، ومن المحتمل جدًا إطلاقه في شهر يوليو جنبًا إلى جنب مع Galaxy Z Flip الجديد.

وتشغل البطاريات الحجم الأكبر في الهواتف الذكية باستثناء الشاشة، وترتبط ارتباطًا وثيقًا بسماكة المنتج وحجمه ووزنه.

ويشير تقرير جديد من موقع The Elec الكوري الجنوبي إلى أن Galaxy Z Fold 3 يحتوي على شاشة رئيسية داخلية بقياس 7.5 إنشات وشاشة خارجية بقياس 6.2 إنشات، مما يعني أن الشاشة مماثلة تقريبًا لقياس شاشات Galaxy Z Fold 2 الداخلية بقياس 7.6 إنشات والخارجية بقياس 6.2 إنشات.

ويضيف التقرير أن أحجام الشاشات هذه تأتي مع ميزة إضافية تتمثل في الإطار الصفري مع عدم وجود حافات علوية وسفلية تقريبًا.

ويعني ذلك أنه بالرغم من أن الشاشات قد تكون بالحجم نفسه، إلا أن الهاتف القابل للطي القادم قد يبدو أصغر قليلاً لأن الهيكل الفعلي للهاتف قد يتقلص.

وبالمقارنة مع بطارية Galaxy Z Fold 2 البالغة سعتها 4500 ميلي أمبير، فإن Galaxy Z Fold 3 يأتي ببطارية بسعة أصغر قليلاً تبلغ 4380 ميلي أمبير، مما يشكل انخفاضًا بنحو 3 في المئة.

ويعني هذا الانخفاض أن الهاتف القادم يأتي ببطارية مماثلة من حيث السعة لبطارية هاتف Galaxy Z Fold الأصلي، وهو أول هاتف قابل للطي تم إصداره في عام 2019.

وهناك شائعات أخرى حول الهاتف القابل للطي القادم، بما في ذلك إمكانية دعم القلم الإلكتروني S Pen، مثل Galaxy S21 Ultra الذي حصل على دعم القلم في وقت سابق من هذا العام.

وبالنسبة لجهاز Galaxy Z Fold 3، يمكن أن يشكل القلم الإلكتروني أيضًا تحديات إضافية إذا حاولت سامسونج دمج القلم مباشرة في الهاتف بدلاً من استخدام حافظة إضافية مثل Galaxy S21 Ultra.

ويمكن أن تشغل فتحة القلم مساحة يمكن ملؤها بسعة بطارية إضافية أو إزالتها بالكامل من أجل هاتف أرق بشكل عام.

ويمكن أن يساعد الهاتف الجديد القادم سامسونج في التنافس مع الوافدين الجدد، مثل: Huawei Mate X2 و Xiaomi Mi Mix Fold، حيث يستخدم كلاهما تصميمات قابلة للطي متشابهة، لكنهما أقل سماكة من Galaxy Z Fold 2.