آبل تفرض إشعارات الخصوصية الجديدة في الأسابيع المقبلة

شاركت شركة آبل المزيد من التفاصيل حول ميزة الخصوصية القادمة App Tracking Transparency، التي تسمح للمستخدمين بالتحكم، على مستوى كل تطبيق على حدة، في ما إذا كانت بياناتهم تتم مشاركتها لأغراض استهداف الإعلانات.

وبمعنى ما، يمكن لأي شخص يستخدم الإصدار الحالي من iOS رؤية App Tracking Transparency قيد التنفيذ، وذلك بالنظر إلى أن iOS يتضمن قائمة تتبع في إعدادات الخصوصية، وقد بدأت بعض التطبيقات بمطالبة المستخدمين بالإذن لتتبعهم.

لكن عندما يتم إصدار iOS 14.5 (حاليًا في مرحلة تجريبية للمطورين) للجمهور في وقت ما في أوائل الربيع، تبدأ آبل بفرض قواعدها الجديدة، مما يعني أن مستخدمي آيفون يبدأون على الأرجح برؤية المزيد من الطلبات.

وتظهر هذه الطلبات في نقاط مختلفة أثناء استخدام التطبيق، لكنها تحمل جميعها رسالة موحدة تسأل عما إذا كان التطبيق يمكنه تتبع نشاطك عبر تطبيقات ومواقع الشركات الأخرى، متبوعة بشرح مخصص من المطور.

وبمجرد أن يطلب أحد التطبيقات هذا الإذن، يظهر أيضًا في قائمة التتبع، حيث يمكن للمستخدمين التبديل بين تشغيل وإيقاف تتبع التطبيق في أي وقت.

ويمكنهم أيضًا تمكين تتبع التطبيق عبر جميع التطبيقات أو إلغاء الاشتراك في هذه الطلبات تمامًا باستخدام مفتاح تبديل واحد.

ولا تقتصر هذه القواعد على معرف IDFA، الذي تتحكم به آبل مباشرةً، وقال متحدث باسم الشركة: إنه عندما يختار المستخدم إيقاف التتبع، تتوقع آبل من المطورين التوقف عن استخدام أي معرفات أخرى لتتبع المستخدمين لأغراض استهداف الإعلانات وعدم مشاركة هذه المعلومات مع وسطاء البيانات.

ومع ذلك، فإن هذا لا يمنع المطورين من تتبع المستخدمين عبر تطبيقات متعددة إذا تم تشغيل جميع هذه التطبيقات بواسطة شركة واحدة.

وقال المتحدث باسم آبل: إن تطبيقات آبل تلتزم بهذه القواعد، ومع ذلك، لن ترى أي طلبات من آبل، وذلك بالنظر إلى أنها لا تتعقب المستخدمين عبر تطبيقات الجهات الخارجية لأغراض استهداف الإعلانات.

وكانت شركة فيسبوك صريحة في انتقاد التغيير بحجة أنه يضر بالشركات الصغيرة التي تستخدم الاستهداف لتشغيل حملات إعلانية فعالة، وأن التغيير يفيد أرباح آبل.