كانون تريد تحويل كاميرات DSLR إلى كاميرات ويب

أعلنت شركة كانون عن إطلاق مجموعات ملحقات كاميرا الويب، التي تتيح لمالكي الكاميرات الرقمية المنعكسة أحادية العدسة DSLR والكاميرات عديمة المرآة الاستفادة منها بشكل أكبر من خلال التحول إلى كاميرات عالية الجودة.

وأعلنت كانون عن ثلاث إصدارات من مجموعة الملحقات الخاصة بها، التي تتوفر للطلب الأولي عبر Adorama و Amazon و Best Buy و B&H Photo، حيث أشار بائعي التجزئة إلى أنه من المتوقع شحن الطلبات الأولية في 25 مارس.

وتحتوي كل مجموعة على أجزاء مختلفة، لكن تشتمل جميع الحزم الثلاث على كابل USB لتوصيل الكاميرا بجهاز حاسب سطح المكتب أو الحاسب المحمول، وإدخال بطارية وسلك طاقة حتى تتمكن من الحفاظ على تشغيل كاميرا Canon بمأخذ الحائط.

ومن المهم ملاحظة أن أيا من هذه المجموعات لا تحتوي على حامل ثلاثي القوائم لتركيب الكاميرا.

ويتم بيع مجموعتين من المجموعات بسعر 89.99 دولار لكل منهما، وهي متوافقة مع سلسلة EOS M (M50 و M50 Mark II و M200)، بالإضافة إلى سلسلة EOS Rebel (Rebel T3 و T5 و T6 و T7).

ويتم بيع المجموعة الأكثر تكلفة، التي تعمل مع كاميرات EOS RP، بسعر 159.99 دولار.

ويمكن لمالكي الكاميرات شراء مجموعة شحن خارجية مع كابل USB بأقل من تكلفة مجموعات Canon.

ويقدم موقع Canon الرسمي أيضًا مجموعة أدوات لتشغيل كاميرا الويب مقابل 466 دولار لأولئك الذين لا يملكون كاميرا.

وبينما تسببت جائحة فيروس كورونا في توقف العالم في عام 2020، فقد ساعدت في ازدياد الطلب على كاميرات الويب، حيث يعمل العديد من الأشخاص من المنزل أو يعتمدون على أدوات مؤتمرات الفيديو للتواصل.

ولجأ العديد من الأشخاص إلى هواتفهم الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الحاسب المحمولة للبقاء على اتصال بحياتهم اليومية، لكنهم تعلموا أن كاميرات الويب والكاميرات الأمامية ليست كافية.

وتسبب هذا في ارتفاع الطلب على الأجهزة التي توفر دقة فيديو أعلى، وكافحت الشركات لمطاردة الطلب المتزايد على الكاميرات ذات الجودة الأفضل.

وأطلقت كانون، مثل منافسيها، برنامج EOS Webcam Utility لنظام التشغيل ويندوز 10، الذي سمح للمالكين بإعادة استخدام كاميرات Canon المحددة ككاميرات ويب لمعالجة النقص.