نظام iDrive 8 من BMW يقرب القيادة الذاتية

كشفت شركة بي إم دبليو النقاب عن النسخة الجديدة من نظام المعلومات والترفيه iDrive، الذي كان بمثابة حجر الزاوية في تجربة صانع السيارات داخل السيارة على مدار العشرين عامًا الماضية.

ويظهر الإصدار الثامن من iDrive عبر شاشة منحنية جديدة تبدأ خلف عجلة القيادة وتمتد عبر لوحة القيادة.

ويتضمن ذلك دمج مجموعة العدادات بقياس 12.3 إنشًا وشاشة المعلومات والترفيه المركزية بقياس 14.9 إنشًا في وحدة واحدة بزاوية نحو السائق.

وقال صانع السيارات: إن حجم الشاشة يختلف اعتمادًا على السيارة، لكن الشاشة سيكون لها مظهر عائم.

ويظهر نظام iDrive الجديد للمرة الأولى في وقت لاحق من هذا العام في سيارات الدفع الرباعي الكهربائية الجديدة من BMW، وكذلك في سيارة BMW i4 السيدان الكهربائية.

وتقول BMW: يحصل النظام على تحسينات كبيرة بالمقارنة مع النماذج السابقة، بحيث يمكن للحاسب معالجة 20 إلى 30 ضعف حجم البيانات للنماذج السابقة، أو نحو ضعف كمية البيانات التي كانت ممكنة في السابق.

ويمكن ذلك من خلال اندماج أجهزة استشعار السيارة بشكل أكبر، مما يساعد على تمكين مستويات أعلى من القيادة الذاتية.

ووفقًا لرئيس التكنولوجيا في BMW، فإن iDrive هو خطوة رئيسية نحو السيارات الذاتية القيادة بالكامل، وأوضح أن iDrive مصمم لدعم أنظمة القيادة المستقلة من المستوى 2 والمستوى 3.

وتشمل أنظمة مساعدة السائق المتقدمة، التي تم تعريفها على أنها المستوى 2 بواسطة جمعية مهندسي السيارات، الحفاظ على المسار، واكتشاف النقاط العمياء، والفرملة التلقائية في حالات الطوارئ، والتحكم التكيفي في ثبات السرعة.

وتتضمن معظم شركات صناعة السيارات الكبرى بعض إصدارات مساعدة السائق المتقدمة في سياراتهم اليوم.

ويشير المستوى 3 إلى القيادة الآلية العالية، وتسمى أيضًا الأتمتة المشروطة، حيث لا يزال السائق بحاجة إلى أن يكون قادرًا على تولي السيارة عند الطلب.

ويمكن التحكم في iDrive باللمس أو التنشيط الصوتي أو التحكم بالإيماءات، وهناك ثلاثة تخطيطات رئيسية:

  • القيادة: يمكن للسائقين استخدام منطقة متغيرة ديناميكيًا في وسط شاشة عرض المعلومات لإظهار معلومات يمكن تحديدها بشكل فردي.
  • التركيز: مصمم لمواقف القيادة الديناميكية للغاية.
  • المعرض: يقلل من محتوى القيادة لإفساح أكبر مساحة ممكنة لمحتوى الأدوات.

وتقول الشركة: إن المساعد الذكي الشخصي من BMW يتكيف مع الاحتياجات الفردية والروتينية للسائق، مما يجعله قناة تشغيل مركزية للتفاعل بين الإنسان والآلة.

ويلعب المساعد الافتراضي دور الشخصية الرقمية التي يمكن أن تشارك في حوار طبيعي مع السائق والراكب الأمامي – على غرار العلاقة بين البشر.

وباستخدام تقنية النطاق العريض UWB، يمكن لنظام iDrive تحميل الإعدادات الشخصية للسائق بعد أن يبدأ بالاقتراب من السيارة عن طريق استشعار مفتاح التشغيل أو الهاتف الذكي.

وهناك ثلاثة أوضاع للقيادة – رياضية، وشخصية، وفعالة – تتحكم في وظائف القيادة، مثل: دواسة الوقود وخصائص التوجيه والفرملة المتجددة وإعدادات الهيكل، بالإضافة إلى الأصوات الداخلية والخارجية.

ويتم دمج المعلومات الخاصة بالملاحة ومواقف السيارات وشحن المركبات الكهربائية بالكامل في iDrive.

ويشمل النظام قدرات الخرائط الخاصة بالشركة مع ميزة جديدة تسمى ملاحة التعلم، حيث تتعلم السيارة وتتوقع الوجهة التي من المحتمل أن يتجه إليها السائق بعد ذلك، بناءً على الهوية الشخصية للسائق.

وقالت الشركة: إن iDrive يدعم Apple CarPlay و Android Auto لاسلكيًا مجانًا.