سبيس إكس تطلق صاروخ Falcon 9 للمرة التاسعة

أطلقت شركة سبيس إكس صاروخ Falcon 9 محملًا بأحدث مجموعة مكونة من 60 قمرًا صناعيًا لخدمة ستارلينك إلى المدار، مما يعني أنها أرسلت 180 قمرًا خلال الأسبوعين الماضيين فقط.

وعاد معزز المرحلة الأولى لصاروخ Falcon 9 إلى الأرض بنجاح، حيث هبط على سفينته المسيرة Of Course I Still Love You في المحيط الأطلسي، حسبما أعلنت الشركة.

وسجل الإطلاق رقمًا قياسيًا لبرنامج إعادة استخدام صاروخ Falcon 9، حيث كانت الرحلة التاسعة والهبوط التاسع لمعزز المرحلة الأولى.

وقالت سبيس إكس: إن المهمة الجديدة تسجل رقمًا قياسيًا يتمثل في المرة التاسعة لإطلاق وهبوط المرحلة الأولى من معزز صاروخ Falcon 9.

وتم استخدام المعزز سابقًا في مجموعة متنوعة من المهام، بما في ذلك خمس عمليات إطلاق سابقة لخدمة ستارلينك، بالإضافة إلى مهمة Demo-1 لكبسولة Crew Dragon التابعة للشركة، التي كانت رحلة تجريبية غير مأهولة أثبتت أنها تعمل على النحو المنشود من الإطلاق طوال الطريق للالتحام بمحطة الفضاء الدولية ثم العودة إلى الأرض.

وتشكل الأقمار الصناعية جزءًا من كوكبة ستارلينك المتنامية، التي تبنيها سبيس إكس لتوفير اتصال الإنترنت بالمناطق الريفية على الأرض.

وتمتلك الشركة إذنًا لإطلاق 12000 قمرًا صناعيًا كجزء من المشروع، ولديها أكثر من 1000 قمر صناعي في المدار حتى الآن.

ولدى ستارلينك أيضًا نحو 10000 مستخدم في البرنامج التجريبي الذي أطلقته العام الماضي.

وتبلغ تكلفة مجموعة ستارلينك، التي تأتي مع جهاز توجيه وهوائي، 499 دولار، مع اشتراك شهري قدره 99 دولار لسرعات الإنترنت بين 70 و 130 ميجابت في الثانية.

وفتحت الشركة الطلبات الأولية لخدمة ستارلينك في الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة الشهر الماضي، مع رسوم إيداع قدرها 99 دولار.

وكان الإطلاق الجديد من مركز كينيدي للفضاء التابع لناسا هو الثاني في الأيام القليلة الماضية لسبيس إكس، التي أرسلت صواريخ أخرى من طراز Falcon 9 إلى السماء من محطة كيب كانافيرال للقوة الفضائية يوم الخميس.

وقد أدى هذا الإطلاق أيضًا إلى نقل 60 قمراً صناعياً إلى المدار، ومن المقرر مبدئيًا إطلاق الدفعة التالية من أقمار ستارلينك الفضائية  في 21 مارس من محطة كيب كانافيرال للقوة الفضائية.

وتعد مسألة إعادة استخدام الصواريخ ذات أهمية خاصة عندما يتعلق الأمر بمهام ستارلينك هذه، التي تحدث بتواتر متزايد حيث تضغط سبيس إكس لتوسيع توفر خدمة الإنترنت على مستوى العالم.