آبل تتوقف عن إنتاج مكبر الصوت الذكي HomePod

توقفت شركة آبل عن إنتاج مكبر الصوت الذكي HomePod بعد أربع سنوات. وتقول الشركة: إنها تستمر في الإنتاج والتركيز على النسخة المصغرة، التي طرحتها في العام الماضي.

وقدم HomePod الأكبر مساحة صوت أفضل، لكن HomePod mini لقي استحسانًا كبيرًا.

ومن الواضح أن HomePod mini ينجز العديد من المهام التي تم تكليف الإصدار الأكبر بها، حيث إن الصوت قوي للغاية خاصة بالنسبة للحجم ويوفر الوصول إلى مساعد آبل الصوتي سيري.

وكان HomePod الأصلي إنجازًا هندسيًا صوتيًا أمضت آبل أكثر من خمس سنوات في تطويره.

ومن أجل إنجاز تطويره، أنشأ الفريق في آبل مركز تطوير كامل بالقرب من مقرها الرئيسي في كوبرتينو، مع بيئة تطوير عالمية المستوى مع عشرات الغرف العديمة الصدى، بما في ذلك واحدة من أكبر الغرف العديمة الصدى خارج الاستخدام الأكاديمي في الولايات المتحدة.

وإلى جانب اختبار الصفات الصوتية لمكبر الصوت، سمحت هذه الغرف لشركة آبل بالتعمق في حساب وتخفيف المشكلات التي تنشأ عادةً من وجود مضخم صوت مرتفع في مثل هذا الحجم الصغير.

وهناك غرف أصغر تسمح لها بعزل الطنين عن المكونات الإلكترونية والقيام بمحاولات لعزل هذه الضوضاء والتحكم فيها حتى لا تظهر في الإخراج النهائي.

وكانت المشكلة الرئيسية لمكبر الصوت هي السعر البالغ 350 دولار، الذي كان مرتفعًا بالنسبة لمكبرات الصوت المنزلية الذكية، خاصةً تلك التي تحتوي على مساعدين منزليين مدمجين.

ولاقى الجهاز المصغر، الذي تم إطلاقه العام الماضي، استقبالًا جيدًا، حيث تمتع بصوت عالٍ بشكل ملحوظ بسعر 100 دولار.

وقالت شركة آبل في بيان حول التوقف: حقق HomePod mini نجاحًا كبيرًا منذ إطلاقه في الخريف الماضي، حيث قدم للعملاء صوتًا رائعًا ومساعدًا ذكيًا وتحكمًا ذكيًا في المنزل مقابل 100 دولار فقط.

وأضافت: نحن نركز جهودنا على HomePod mini، ونحن بصدد إيقاف HomePod الأصلي على أن يظل متاحًا أثناء استمرار الإمدادات من خلال متجر آبل عبر الإنترنت ومتاجر آبل للبيع بالتجزئة وبائعي آبل المعتمدين، وتزود آبل عملاء HomePod بتحديثات البرامج والخدمة والدعم من خلال Apple Care.

ويبدو أن آبل تراهن على النسخة المصغرة في المستقبل. مما يشير إلى رغبتها في ملء كل غرفة بمكبر صوت بدلاً من التركيز على غرفة المعيشة.

ولم يصل مكبر الصوت إلى المستوى الذي يسمح له بالعمل كبديل كامل للمسرح المنزلي. وذلك بالرغم من إمكانية الإقران مع إعدادات السماعات المتعددة.

وتستمر جهود البحث والإنتاج في مكبر الصوت المنزلي الذكي الأكبر حجمًا في بعض النواحي من خلال أنظمة عرض الصوت المتقدمة التي أدت إلى أشياء، مثل Spatial Audio في AirPods.

ويشار إلى أن هذه الخطوة ليست مفاجئة تماما، حيث ورد أن مبيعات مكبر الصوت المنزلي الذكي الأكبر حجمًا كانت منخفضة.