5 علامات تدل على أن هاتفك مصاب ببرمجية ضارة وما يجب عليك فعله؟

تعتبر الهواتف الذكية التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد هدفًا رئيسيًا لمجرمي الإنترنت، حيث يمكن للبرمجيات الضارة التي يقومون بتطويرها أن تسبب الكثير من المشاكل. وبينما يمكنك في بعض الأحيان ملاحظة أن هاتفك قد اُستهدف ببرمجية ضارة، مثل: برمجيات الفدية التي تقوم بتشفير بيانات الهاتف فجأة، إلا أن بعض البرمجيات الأخرى قد يصعب اكتشافها بسهولة لأنها تعمل في الخلفية وتقوم بسرقة بياناتك بدون أن تدري.

ولهذا السبب يجب عليك أن تقوم باتخاذ بعض الإجراءات الفورية إذا لاحظت فجأة أي سلوك غريب يقوم به هاتفك، وذلك لحماية بياناتك.

أولًا: ما هي أبرز علامات إصابة هاتفك الذكي ببرمجية ضارة؟

عادة ما تجد البرمجيات الضارة طريقها إلى الهواتف الذكية بسبب سلوك المستخدم نفسه، فإجراءات مثل النقر على روابط URL المرفقة في النصوص التي تُرسل إليه، أو فتح مرفقات رسائل البريد الإلكتروني المجهولة، أو تنزيل التطبيقات من مصادر غير موثوقة، هذه كلها مصادر محتملة لتسلل البرمجيات الضارة إلى الهاتف.

وهذا يعني أيضًا أن العديد من المستخدمين لا يدركون أن هواتفهم الذكية مصابة بالبرمجيات الضارة إلا بعد فوات الأوان حينما يبدأ الهاتف بالتصرف بشكل غريب وغير معتاد، ومن ثم إذا لاحظت واحدة من العلامات التالية فهذا يعني غالبًا أن الهاتف مصاب ببرمجية ضارة.:

1- ظهور الإعلانات المنبثقة بشكل متكرر:

تعتبر برمجيات (Adware) نوع من البرمجيات الضارة التي تغمر هاتفك أو التطبيقات المصابة بها بإعلانات منبثقة مزعجة يصعب أو يستحيل التخلص منها ولن تختفي بمرور الوقت، مما يؤدي إلى ظهور الكثير من المشاكل في تجربة استخدام الهاتف.

2- دفع رسوم مالية بدون أي مبرر:

تعمل مجموعة متنوعة من البرمجيات الضارة على أتمتة بعض العمليات لمحاولة خداع المستخدمين للحصول على أموال، على سبيل المثال: قد تقوم تلقائيًا بإرسال العديد من الرسائل النصية إلى أرقام معدة سابقًا مقابل رسوم تُخصم تلقائيًا من رصيد الشحن.

لذا إذا كنت لا تدفع عن طيب خاطر مقابل الرسائل النصية للخدمات التي تشترك فيها، فمن المحتمل أن تكون البرمجيات الضارة في هاتفك هي التي تقوم بهذا العمل، حيث يمكن أن يؤدي هذا أيضًا إلى إنشاء أنواع أخرى من الرسوم التي يجب عليك دفعها، مثل: استهلاك خطة بيانات الإنترنت الخاصة بك مما سيؤدي إلى زيادة الرسوم التي يجب عليك دفعها إلى مزود الخدمة.

3- استهلاك طاقة البطارية بسرعة:

بطبيعة الحال فإن بطاريات الهواتف الذكية معرضة لأن تفقد فعاليتها مع مرور الزمن، ولكن إذا لاحظت أن بطارية هاتفك بدأ تستهلك الطاقة فجأة بسرعات عالية وفي فترات قريبة من شحنها بالكامل، فهذا يعني غالبًا أن لديك برنامج تجسس يعمل في الخلفية لجمع معلوماتك.

4- وجود تطبيق لم تقم بتثبيته سابقًا:

أفضل طريقة لملاحظة ذلك، هو فتح قائمة التطبيقات بشكل دوري والتحقق من التطبيقات المثبتة في هاتفك الذكي، وإذا وجدت أن هناك تطبيق غير معروف أو أنك متأكد من عدم تثبيته سابقًا فلا تحاول فتحه بل قم بحذفه فورًا وبلا تردد.

5- تعطل الهاتف أو توقفه عن العمل فجأة:

مع أن هناك العديد من الأسباب التي تجعل هاتفك يقوم بالإغلاق تلقائيًا، مثل: نفاذ طاقة البطارية أو ارتفاع درجة الحرارة أو بعد تحديث نظام التشغيل، إلا أن تعطله فجأة بالطريقة نفسها في كل مرة بغض النظر عما تفعله، أو عند استخدام التطبيق نفسه، فهذا يعني غالبًا أنه مصاب بإحدى البرمجيات الضارة.

ثانيًا: ما الذي يجب عليك فعله إذا أُصيب هاتفك بأحد البرمجيات الضارة؟

في الغالب نجد أنه إذا أُصيب هاتفك الذكي بإحدى البرمجيات الضارة فإن خياراتك للتخلص منه تظل محدودة للغاية بدون فقدان كامل للبيانات والمعلومات الموجودة فيه، ومع ذلك يمكنك تطبيق إحدى الحلول التالية التي تبدأ بالخيار الصعب إلى المتوسط وصولًا إلى الخيار النهائي.

1- استخدم برنامج فحص الفيروسات:

في بعض الأحيان، يمكن أن تُساعدك برامج الفحص المدمجة في الهواتف الذكية في اكتشاف البرمجيات الضارة وحذفها، مثل: أداة (Smart Manger) – تُسمى حاليًا Device Care – في هواتف سامسونج، كما يمكنك تثبيت أحد تطبيقات فحص الفيروسات التابعة للجهات الخارجية، مثل: تطبيق Avast Security.

2- تشغيل الهاتف في الوضع الآمن:

إذا كنت بحاجة إلى الاستمرار في استخدام هاتفك أو تريد البحث عن مزيد من المؤشرات فيمكنك إعادة تشغيل الهاتف في الوضع الآمن، وللقيام بذلك، قم بالضغط مطولًا على زر الطاقة حتى ترى المطالبة بإعادة التشغيل إلى الوضع الآمن، قم بالموافقة وبمجرد الوصول إلى الوضع الآمن يمكنك البحث عن التطبيقات المشبوهة وحذفها فورًا.

3- إعادة تعيين الهاتف إلى إعدادات المصنع:

يعتبر هذا الخيار حل نهائي لأنك قد تفقد جميع بياناتك ومعلوماتك في الهاتف إذا لم تقم بعمل نسخة احتياطية سابقًا، وللقيام بذلك، اطلع على مقال: كيفية إعداد هاتف أندرويد قبل بيعه أو منحه لأحد.