Karma تعلن عن سياراتها الرياضية الهجينة GS-6

كشفت الشركة الناشئة للسيارات الكهربائية Karma Automotive عن أحدث سياراتها الهجينة GS-6 التي تشترك في التصميم نفسه مع سيارة السيدان الفخمة Revero GT، إلا أن سعرها يبلغ نصف سعر Revero GT تقريبًا، في محاولة للوصول إلى مجموعة أوسع بكثير من العملاء.

وإذا نجحت السيارة الجديدة، يمكن أن تحقق Karma Automotive هدفها المتمثل في أن تصبح شركة تصنيع صغيرة الحجم في الوقت المناسب للاستفادة من موجة جديدة من التفاؤل والتمويل في مجال السيارة الكهربائية.

وتأسست الشركة الناشئة في عام 2014 عندما اشترت Wanxiang Group الصينية للسيارات جزءًا كبيرًا من أصول Fisker Automotive بعد إفلاسها.

وأمضت Karma Automotive السنوات القليلة الماضية في بيع عدد صغير من Revero الهجينة مقابل ما يقرب من 150 ألف دولار بينما كانت تكافح من أجل الوقوف على قدميها.

ويبدو أن الهدف الأساسي لسيارة GS-6 هو المساعدة في إخراج Karma Automotive من هذا الاضطراب من خلال جذب مجموعة أكبر من المشترين.

وتأتي السيارة مدعومة بمحرك ثلاثي الأسطوانات من شركة بي إم دبليو مزود بشاحن توربيني ومحركين كهربائيين يولدان ما مجموعه نحو 536 حصانًا.

وتسمح حزمة البطارية بقدرة 28 كيلو واط بالقيادة حتى 80 ميلاً على الكهرباء وحدها.

ويتميز التصميم الداخلي بشاشة تعمل باللمس في وسط لوحة القيادة، وهي متوافقة مع Apple CarPlay و Android Auto، بالإضافة إلى مجموعة أدوات رقمية للسائق.

وتقول الشركة: إنها توفر الكثير من المواد المستدامة للقطع والمقاعد أيضًا، في محاولة لجذب المشترين المهتمين بالبيئة.

وتبيع Karma Automotive طراز Sport و Luxury من GS-6، ومن المقرر طرح نسخة كهربائية بالكامل – يطلق عليها اسم GSe-6 – في وقت لاحق بسعر يبدأ من 79900 دولار.

وأوضحت الشركة أنها تأمل في استهداف المشترين الأصغر سنًا عبر نقطة السعر الأقل، مع طاقة إنتاجية إجمالية تبلغ 15000 سيارة سنويًا في مصنع كاليفورنيا.

وأنفقت الشركة الوقت والمال في تطوير التكنولوجيا الذاتية، لكن من غير المتوقع أن تصل هذه التكنولوجيا إلى سيارات الركاب التابعة للشركة الناشئة في أي وقت قريب.

وتحتوي مجموعة GS-6 على ميزات مساعدة اختيارية للسائق، مثل: التحكم التكيفي في ثبات السرعة والحفاظ على الممر.

ولدى الشركة إسهامات في التقنيات المتقدمة الأخرى أيضًا، حيث تطور طريقة لاستخدام خلايا وقود الهيدروجين والميثانول لتشغيل المركبات الكهربائية في المستقبل.

وتأمل في بيع المنصة التكنولوجية التي تشغل سياراتها لشركات صناعة السيارات الأخرى، كما أنها تطور سيارة دفع رباعي أيضًا.