Parler تظهر من جديد عبر التكنولوجيا المستقلة

أعيد إطلاق خدمة Parler، وهي خدمة لوسائل التواصل الاجتماعي تحظى بشعبية لدى مستخدمي الجناح اليميني في أمريكا واختفت بعد أحداث الشغب في الكابيتول الأمريكية، يوم أمس الاثنين، وقالت: إن منصتها الجديدة مبنية على التكنولوجيا المستدامة والمستقلة.

وفي بيان أعلن عن إعادة الإطلاق، قالت بارلر أيضًا: إنها عينت (مارك ميكلر) Mark Meckler في منصب الرئيس التنفيذي المؤقت لها، ليحل محل (جون ماتزي) John Matze، الذي أقاله مجلس الإدارة هذا الشهر.

وتوقفت Parler بعد أن منعه كبار مزودي الخدمة الذين اتهموا التطبيق بالفشل في مراقبة المحتوى العنيف المتعلق بالهجوم المميت في 6 يناير على مبنى الكابيتول الأمريكي من أتباع رئيس الولايات المتحدة آنذاك (دونالد ترامب).

وبالرغم من إعادة التشغيل، لم يكن الموقع مفتوحًا بعد للعديد من المستخدمين، ولم يكن التطبيق متاحًا للتنزيل عبر متاجر الهواتف المحمولة التي تديرها شركات آبل وجوجل، التي كانت قد حظرت التطبيق في وقت سابق.

وبينما لجأ العديد من المستخدمين إلى منصة تويتر للشكوى من عدم تمكنهم من الوصول إلى الخدمة، قال عدد قليل من المستخدمين الآخرين: إنه يمكنهم الوصول إلى حساباتهم الحالية.

وقالت Parler، التي أكدت ذات مرة أن لديها أكثر من 20 مليون مستخدم: إنها ستعيد مستخدميها الحاليين إلى الإنترنت في الأسبوع الأول وستكون مفتوحة للمستخدمين الجدد في الأسبوع المقبل.

وتأسس التطبيق في عام 2018، وصمم نفسه على أنه مساحة تعتمد على حرية الكلام وجذب إلى حد كبير المحافظين الأمريكيين الذين لا يتفقون مع القواعد المتعلقة بالمحتوى عبر مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى.

وعلقت أمازون في الشهر الماضي Parler من خدمة استضافة الويب، مما أدى إلى إزالة الموقع، وقالت Parler يوم أمس الإثنين: إن تقنيتها الجديدة قللت من اعتمادها على التكنولوجيا الكبيرة لعملياتها.

ويبدو أن Parler تستخدم مزود الخدمة السحابي CloudRoute كمضيف جديد لها واستبدلت أمازون بمنصة البرمجيات المفتوحة المصدر Ceph.

وقال ميكلر: يدير Parler فريق من ذوي الخبرة وهي موجودة لتبقى، كما يدعمها المستثمر في صندوق التحوط (روبرت ميرسر) Robert Mercer والمعلق السياسي المحافظ (دان بونجينو) Dan Bongino.