جاكوار تصبح ماركة كهربائية بالكامل بحلول عام 2030

من المفترض أن تصبح مجموعة سيارات جاكوار لاند روفر JLR – المملوكة لشركة تاتا موتورز الهندية – كهربائية بالكامل بحلول عام 2030.

وتنضم شركة صناعة السيارات إلى السباق العالمي لتطوير النماذج الخالية من الانبعاثات لتجاوز الحظر الذي يلوح في الأفق على مبيعات السيارات الجديدة العاملة بالوقود الأحفوري.

وقالت JLR اليوم الإثنين: إن علامة جاكوار التجارية تقود الطريق من خلال مجموعة نماذج كهربائية بالكامل مبنية على منصة كهربائية جديدة تمامًا بحلول عام 2025.

وتشتهر جاكوار بنموذجها العالي الأداء E-Type في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي.

وتواجه تحدي من العديد من شركات صناعة السيارات الأخرى، حيث تنتقل إلى السيارات الكهربائية مع الاحتفاظ بالشعور والقوة التي يتمتع بها نموذج محرك الاحتراق الفاخر.

وقالت مجموعة جاكوار لاند روفر: نطلق ستة نماذج كهربائية خالصة في السنوات الخمس المقبلة، ويأتي النموذج الأول في عام 2024، وأضافت أنها تبقي جميع مصانعها البريطانية الثلاثة مفتوحة أثناء قيامها بتزويد نطاق نماذجها بالكهرباء.

وقال (تييري بولوري) Thierry Bollore، الذي تولى منصب الرئيس التنفيذي في شهر سبتمبر: حان الوقت لإعادة تصور الفصل التالي لكلتا العلامتين التجاريتين.

وقالت شركة JLR: إنها تنفق نحو 2.5 مليار جنيه إسترليني (3.5 مليارات دولار) سنويًا على تقنيات الكهرباء وتطوير خدمات المركبات المتصلة.

وتستثمر JLR أيضًا في تطوير خلايا وقود الهيدروجين تحسبًا للتحول المستقبلي إلى الهيدروجين لتشغيل المركبات.

ومن المفترض أن تمتلك شركة صناعة السيارات نماذج أولية تستخدم خلايا وقود الهيدروجين على طرق بريطانيا خلال العام المقبل كجزء من خطة استثمار طويلة المدى.

تأتي الخطط في الوقت الذي تتبع فيه مجموعات السيارات في جميع أنحاء العالم إستراتيجيات خالية من الانبعاثات لتلبية أهداف انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الصارمة في أوروبا والصين.

وأعلنت مجموعة من الدول أيضًا عن حظر مبيعات السيارات الجديدة التي تعمل بالوقود الأحفوري، ويجب أن يسري هذا الحظر في المملكة المتحدة في عام 2030.

وقالت علامة السيارات الفاخرة بنتلي موتورز، المملوكة لشركة فولكس فاجن الألمانية، في شهر نوفمبر: إن مجموعة نماذجها ستكون كهربائية بالكامل بحلول عام 2030.

فيما قالت شركة جنرال موتورز في الشهر الماضي: إنها تهدف إلى الحصول على مجموعة خالية من الانبعاثات بحلول عام 2035.

وقالت JLR: إنها تهدف إلى تحقيق صافي انبعاثات كربونية صفرية عبر سلسلة التوريد والمنتجات والعمليات بحلول عام 2039.