استحواذ إنفيديا على Arm يثير قلق مايكروسوفت وجوجل وكوالكوم

أثارت شركات مايكروسوفت وجوجل وكوالكوم مخاوف المنظمين بشأن استحواذ إنفيديا على Arm، وذلك وفقًا لتقارير سي ان بي سي وبلومبرغ.

وتواصلت الشركات مع المنظمين في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والصين، مع وجود مخاوف من أن إنفيديا يمكن أن تغير كيفية ترخيص Arm لتكنولوجيا صناعة الرقاقات.

وتعهدت إنفيديا بأنها لن تستخدم سيطرتها على الشركة لتغيير كيفية تفاعلها مع الأنشطة التجارية الأخرى.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة إنفيديا، (جنسن هوانغ) Jensen Huang، في رسالة إلى صحيفة فاينانشيال تايمز: إنه يمكن أن يذكر بشكل لا لبس فيه أن إنفيديا ستحافظ على نموذج ترخيص Arm المفتوح، وليس لدينا أي نية لخنق أو رفض توريد Arm إلى أي عميل.

ويجادل منافسو إنفيديا بأن إبقاء Arm محايدة وعدم استخدام تقنيتها لتحقيق مكاسب لإنفيديا لا يتوافق مع دفعها 40 مليار دولار مقابل الاستحواذ.

وقد تضر القيود المفروضة على الترخيص الشركات التي تستفيد من امتلاك القدرة على ترخيص تكنولوجيا Arm.

ويقال: إن جوجل ومايكروسوفت تعملان على شرائحهما الخاصة القائمة على Arm، فيما تعتمد معالجات كوالكوم على المعمارية.

ومن جانبها، جادلت إنفيديا بأن الاستحواذ يتعلق بدفع الذكاء الاصطناعي إلى الأمام، وهو مجال ركزت عليه إنفيديا بشدة، بدءًا من رفع مستوى التعلم الآلي عبر بطاقاتها للرسومات إلى عملها في السيارات الذاتية القيادة.

ويمكن لتقنية Arm المنخفضة الطاقة أن تساعد إنفيديا على نشر الذكاء الاصطناعي في أماكن أكثر، لكن يتعين عليها معرفة ما يجب فعله مع أعمال Arm الأخرى، وخاصة رقاقات الهواتف والحواسيب المحمولة.

كما يبدو أن المنظمين يبحثون عن كثب أيضًا الصفقة لتحديد ما إذا كانت تمنح إنفيديا الكثير من القوة في مجال صناعة الرقاقات.

وطلبت لجنة التجارة الفيدرالية من إنفيديا و Arm تقديم المزيد من المعلومات، ويمكن أن تتحدث إلى الشركات الأخرى التي قد يكون لديها معلومات ذات صلة.

وفي غضون ذلك، وعد مسؤولو المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بإجراء تحقيق شامل في الصفقة.

ومن المحتمل جدًا أنهم سوف يسمعون العديد من الاعتراضات، ليس فقط من جوجل ومايكروسوفت وكوالكوم، لكن من الآخرين في صناعة الرقاقات الذين يشعرون بالقلق من تأثير اتفاقية الترخيص المفتوحة مع Arm بالاندماج.

ولدى هذه الشركات خبرة مع المنظمين والسلوك المناهض للمنافسة.

واضطرت كوالكوم إلى دفع عدة غرامات بمئات الملايين وأحيانًا مليارات الدولارات للسلطات في الصين وكوريا الجنوبية والاتحاد الأوروبي بسبب سياسات الترخيص المناهضة للمنافسة.

وكان لدى مايكروسوفت قضية احتكار كبيرة في التسعينيات، حيث تصدت ضد حكومة الولايات المتحدة.

وكانت جوجل حديثًا محورًا للمشاعر المتزايدة لمكافحة الاحتكار في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.