إطلاق صندوق تداول بيتكوين في البورصة الأول في العالم

أجازت الجهة التنظيمية الرئيسية للأوراق المالية في كندا إطلاق صندوق تداول بيتكوين في البورصة ETF الأول في العالم، مما يوفر للمستثمرين إمكانية وصول أكبر إلى العملة المشفرة التي أثارت انفجارًا في الاهتمام بالتداول.

ويعتبر الصندوق المتداول في البورصة ETF عبارة عن سلة من الأوراق المالية التي يتم تداولها في البورصة، تمامًا مثل الأسهم، وتتقلب أسعار أسهم الصندوق المتداول في البورصة طوال اليوم حيث يتم شراء وبيع الصندوق المتداول في البورصة.

ووافقت لجنة الأوراق المالية في أونتاريو OSC على إطلاق Purpose Bitcoin ETF، حسبما ذكرت شركة Purpose Investments في بيان لها.

وأكدت لجنة الأوراق المالية في أونتاريو الموافقة في بيان منفصل لوكالة رويترز، ويتم تداول Purpose Bitcoin ETF في بورصة تورونتو تحت رمز BTCC.

وقالت Purpose Investments: سيكون صندوق تداول بيتكوين في البورصة ETF هو الأول في العالم الذي يستثمر مباشرة في بيتكوين المستقرة فعليًا، وليس المشتقات، مما يتيح للمستثمرين الوصول السهل والفعال إلى فئة الأصول الناشئة من العملة المشفرة.

وكان المستثمرون قادرين على تداول بيتكوين باستخدام العقود الآجلة في بورصة المشتقات CME، ويمكنهم أيضًا شراء صناديق الاستثمار المغلقة، مثل صندوق بيتكوين في بورصة تورنتو.

وقال (آرثر سالزر) Arthur Salzer، الرئيس التنفيذي لشركة Northland Wealth Management: إن الصندوق المتداول في البورصة يمكن أن يقدم بعض المزايا للمستثمرين، مثل الشراء بقيمة الأصول الصافية.

وأضاف سالزر: أعتقد أن لجنة الأوراق المالية في أونتاريو تفعل الشيء الصحيح عبر السماح للصندوق المتداول في البورصة، حيث تتخلص من بعض سلبيات الأموال الحالية.

وحققت بيتكوين ارتفاعًا قياسيًا بلغ 48975 دولار يوم أمس الجمعة، واكتسبت نحو 63 في المئة حتى الآن هذا العام، وارتفعت نحو 1130 في المئة منذ منتصف شهر مارس 2020.

وكشفت شركة تيسلا يوم الاثنين أنها اشترت ما قيمته 1.5 مليار دولار من العملة المشفرة وستقبلها قريبًا كشكل من أشكال الدفع لسياراتها، بينما اكتسبت العملة المشفرة قبولًا بين الشركات المالية الرئيسية.

وحاولت ثماني شركات في الولايات المتحدة منذ عام 2013 إنشاء صندوق تداول بيتكوين في البورصة، لكنها لم تنجح.

ومن بين القضايا التي يبدو أن لجنة الأوراق المالية والبورصات تركز عليها هي إمكانية التلاعب بالسوق وعملية التدقيق التي تتحقق من أن الصندوق يحتفظ بأصوله المزعومة.

وقال المحللون: يتوقع البعض أن موافقة لجنة الأوراق المالية في أونتاريو تمهد الطريق لموافقة أمريكية على المدى القريب، لكننا نتوقع أن تأخذ القيادة الجديدة لهيئة الأوراق المالية والبورصات وقتها لمراجعة بعض الإيداعات الجديدة.