بيتكوين ترتفع بعد أن احتضنت BNY Mellon العملات المشفرة

ارتفع سعر بيتكوين متجاوزًا مستوى 48000 دولار للمرة الثانية هذا الأسبوع، حيث وصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق بعد أن قالت شركة الخدمات المصرفية الاستثمارية للشركات BNY Mellon: إنها توفر خدمات حفظ الأصول الرقمية.

ووصلت العملة المشفرة الأكثر قيمة في العالم إلى رقم قياسي خلال اليوم بلغ 48297 دولار، وذلك وفقًا لبيانات من موقع CoinDesk.

وقالت مؤسسة BNY Mellon اليوم الخميس: إنها تبدأ بتمويل بيتكوين والعملات المشفرة الأخرى، وتسمح المؤسسة للأصول المشفرة بالمرور عبر الشبكة المالية نفسها التي تستخدمها حاليًا للحيازات التقليدية، مثل: سندات الخزانة الأمريكية والأسهم.

وتم تشكيل BNY Mellon، أو مؤسسة بنك نيويورك ميلون، من اندماج بنك نيويورك ومؤسسة ميلون المالية في عام 2007، وهي شركة قابضة للخدمات المصرفية الاستثمارية الأمريكية.

وقال (رومان ريجلمان) Roman Regelman، الرئيس التنفيذي لخدمة الأصول ورئيس الخدمات الرقمية في مؤسسة بنك نيويورك ميلون: تفخر المؤسسة بكونها المصرف العالمي الأول الذي يعلن عن خطط لتقديم خدمة متكاملة للأصول الرقمية.

وأضاف: إن تزايد طلب العملاء على الأصول الرقمية، ونضج الحلول المتقدمة، وتحسين الوضوح التنظيمي يمثل فرصة هائلة لنا لتوسيع عروض خدماتنا الحالية إلى هذا المجال الناشئ.

وتمثل مؤسسة بنك نيويورك ميلون الشركة المالية الكبرى الأحدث التي تقدم الدعم للعملات الافتراضية، وقالت ماستركارد: إنها تقدم الدعم لبعض العملات المشفرة عبر شبكتها هذا العام.

ويأتي ذلك أيضًا بعد إعلان تيسلا عن شرائها ما قيمته 1.5 مليار دولار من بيتكوين وقبولها قريبًا كطريقة للدفع.

وارتفعت عملة بيتكوين بأكثر من 60 في المئة منذ بداية العام بعد أن تضاعفت قيمتها أربع مرات في عام 2020.

وتعزز الارتفاع الحاد للعملة الرقمية من خلال زيادة الطلب من المؤسسات، حيث يتجه المستثمرون الأكثر خبرة نحو العملة المشفرة بسبب التصور بأنها مخزن ذو قيمة شبيه بالذهب.

ومع ذلك، يشعر المشككون بالقلق من أن عملة بيتكوين قد تكون واحدة من أكبر فقاعات السوق في التاريخ.

وتعد خدمات الحفظ جزءًا أساسيًا من النظام المالي، لأنها تضمن الاحتفاظ بالأصول المالية للعملاء بشكل آمن.

وسعت العديد من الشركات إلى معالجة الأمن في التشفير، ولا يتم الحفاظ على بيتكوين والعملات المشفرة الأخرى من سلطة مركزية، مثل البنك، مما يعني أنه غالبًا ما لا يكون لدى المستثمرين مكان يلجؤون إليه في حالة فقدان الأموال أو سرقتها.