ستارلينك تفتح باب الطلبات الأولية القابلة للاسترداد

بدأت شركة سبيس إكس في قبول الطلبات الأولية لخدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ستارلينك في وقت سابق من هذا الأسبوع، حيث وسعت الشركة برنامجها التجريبي إلى عدد محدود من المستخدمين لكل منطقة تغطية.

ويمكن لأفراد الجمهور الآن إدخال عنوان منزلهم وتقديم 99 دولار مقابل حزمة جهاز توجيه الهوائي، التي يقول موقع ستارلينك: إنها تشحن على أساس أسبقية الحضور، اعتمادًا على الموقع.

وكما يقول الموقع، فإن الودائع البالغة 99 دولار قابلة للاسترداد بالكامل، وقد يستغرق الوفاء بها 6 أشهر أو أكثر.

وتعرض بعض المواقع الموجودة عبر موقع الويب إشعارًا يفيد بأن التغطية لن تكون متاحة حتى منتصف أو أواخر عام 2021، بينما يقول البعض في عام 2022.

وتبلغ تكلفة مجموعة ستارلينك الكاملة 499 دولار، وتتضمن هوائي قابل للتركيب، وجهاز توجيه لاسلكي، وإمدادات الطاقة.

ويأتي التوسع في الوقت الذي أبلغت فيه سبيس إكس عن وجود قاعدة مستخدمين تبلغ نحو 10000 مستخدم من الفترة التجريبية للمدعوين فقط، التي بدأت العام الماضي، إلى جانب مزيج من الشراكات التجريبية المستمرة مع الحكومات المحلية في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ولدى سبيس إكس أيضًا موافقة الجهات التنظيمية للعمل في كندا والمملكة المتحدة، مع خطط للتوسع عالميًا.

وأطلقت الشركة أكثر من 1000 قمر صناعي في مدار أرضي منخفض وهي تتسابق لجعل ستارلينك خطًا تجاريًا مربحًا يركز على المستهلك، وتساعد إيراداته في تمويل مركبة صاروخ المريخ.

وتتبع فكرة الإيداع في ستارلينك نموذجًا مألوفًا لدى تيسلا، حيث دعت شركة السيارات الكهربائية العملاء المحتملين إلى طلب السيارات التي لم تتوفر بالكامل بعد، وجمعت النقود من دفعات مقدمة متواضعة وقابلة للاسترداد للمساعدة في دعم الميزانية العمومية للشركة.

وتشير المعلومات عبر موقع ستارلينك عبر الويب إلى أن وضع الإيداع لا يضمن توفر مجموعة ستارلينك والخدمات، بل إنه يحجز العملاء المحتملين في مكان أولوية كلما توفرت الخدمة في منطقتهم.

ومع بدء تحديث الطلب الأولي، غرد ماسك قائلًا: بعد أن نتمكن من التنبؤ بالتدفق النقدي بشكل معقول، ستقوم ستارلينك بالاكتتاب العام الأولي.

وقال ماسك: تحتاج سبيس إكس إلى تجاوز الهوة العميقة من التدفق النقدي السلبي خلال العام المقبل أو نحو ذلك لجعل ستارلينك قابلة للحياة ماليًا.

ولم يخجل ماسك من الاعتراف بأن النشاط التجاري للمشروع يواجه تحديات خطيرة في المستقبل، وقال: ستارلينك هي مسعى تقني واقتصادي صعب جدًا، ومع ذلك، إذا لم نفشل، فإن التكلفة على المستخدمين النهائيين تتحسن كل عام.