إنستاجرام تمنع مشاركة منشورات الخلاصة عبر القصص

بدأت منصة إنستاجرام المملوكة لشركة فيسبوك بتعطيل القدرة على مشاركة المنشورات وإعادة نشرها من خلاصتك إلى القصص كجزء من اختبار لمعرفة كيف يغير التفاعل مع الميزة الشائعة.

وأعلنت الشركة عن التغيير في لافتة الإشعارات المرسلة إلى المستخدمين في بلدان محددة حيث يتم إجراء الاختبار، حسبما كتب موقع Social Media Today.

وبينما تستمر إنستاجرام في إضافة المزيد والمزيد من الوظائف، فإنها تريد أيضًا بشكل متزايد من المستخدمين التركيز بشكل أفضل على ما ينشرونه داخل كل عنصر، من أجل زيادة المشاركة.

وفي أواخر الأسبوع الماضي، بدأت المنصة بإرسال إشعار إلى مستخدمين محددين يقول: نسمع من مجتمعنا أنهم يريدون مشاهدة مشاركات أقل في القصص، وخلال هذا الاختبار، لن تتمكن من إضافة منشور خلاصتك إلى قصتك.

ووفقًا للقطة الشاشة التي شاركها خبير وسائل التواصل الاجتماعي (مات نافارا) Matt Navarra، تجري المنصة اختبارًا يمنع بعض المستخدمين من مشاركة منشورات الخلاصة ضمن قصصهم.

ويعني هذا أنه يمكنك الآن مشاركة التغريدات في قصص IGTV الخاصة بك، لكن لا يمكنك مشاركة منشورات إنستاجرام، ويمكنك أيضًا مشاركة معاينات IGTV، لكن ليس تحديثات الخلاصة العادية.

وقد يكون هذا الأمر منطقيًا، إذ إن الطريقة الوحيدة التي ترى بها قصة IGTV لشخص ما في شريطك العلوي هي إذا كنت تتابعه، وإذا تابعته، فهذا يعني أنك ترى أيضًا منشوراته المعتادة داخل خلاصتك أيضًا.

وقد يكون أمرًا مزعجًا، كما تشير إنستاجرام، أن يتم عرض المنشورات نفسها مرتين، لكن لا يزال من المثير للاهتمام أيضًا ملاحظة القيود التي تتطلع المنصة إلى تنفيذها من أجل تحسين تجربة المستخدم.

وتُعد إعادة نشر المشاركات عبر القصص ممارسة شائعة إلى حد ما، وذلك بالرغم من أنها توجد مواقف حيث ترى منشورًا في خلاصتك ثم ترى على الفور تلك المشاركة مكررة في قصص صديقك.

وبالرغم من أن هذا الموقف قد يكون مزعجًا، فمن الجدير بالذكر أن مشاركة المنشورات عبر القصص هي الطريقة المُستخدمة من الفنانين والشركات والمؤسسات للظهور أمام المستخدمين، وذلك بسبب خوارزمية المنصة التي تفضل الأصدقاء والعائلة.

وفي الوقت الحالي، يظل تعطيل إعادة المشاركة بمثابة اختبار، تمامًا مثل التغييرات التي طرأت على الإعجابات التي فكرت فيها الشركة وتنوع تخطيطات التطبيقات الجديدة التي وضعت نموذجًا أوليًا لها.

وتختبر منصة تويتر حاليًا القدرة على مشاركة التغريدات عبر قصص إنستاجرام كملصقات، لذلك قد تبدأ في رؤية المزيد من عمليات إعادة المشاركة في قصصك من منصة وسائط اجتماعية مختلفة تمامًا.