55 مليون دولار مقابل رحلة إلى محطة الفضاء الدولية

في حال كان لديك 55 مليون دولار وتريد السفر إلى محطة الفضاء الدولية على متن صاروخ سبيس إكس، فقد أصبح ذلك ممكنًا، حيث جرى الكشف عن طاقم الفضاء الخاص الأول – المكون من ثلاثة رجال – الذي يدفع كل منهم 55 مليون دولار للسفر إلى المحطة.

ويقودهم (مايك سوفريديني) Mike Suffredini، المدير السابق لبرنامج محطة الفضاء في وكالة ناسا والرئيس التنفيذي لشركة Axiom Space، وهي الشركة التي رتبت الرحلة في شهر يناير المقبل.

وقال سوفريديني: هذه أول رحلة خاصة إلى محطة الفضاء الدولية، ولم يتم القيام بذلك من قبل، وفي حين أن قائد المهمة معروف جيدًا في دوائر الفضاء، إلا أن الرجال الثلاثة الآخرون هم مجرد أشخاص يريدون أن يكونوا قادرين على الذهاب إلى الفضاء، ونحن نوفر هذه الفرصة.

ويقضي الطاقم الأول ثمانية أيام في المحطة الفضائية، ويستغرق يومًا أو يومين للوصول إلى هناك على متن كبسولة سبيس إكس Dragon بعد الإقلاع من كيب كانافيرال.

وتعمل روسيا في مجال السياحة خارج الكوكب منذ سنوات، حيث تبيع الرحلات إلى محطة الفضاء الدولية منذ عام 2001.

وتخطط شركات فضاء أخرى، مثل: Virgin Galactic و Blue Origin، لجذب العملاء الذين يدفعون أموالًا في الرحلات التي تستغرق دقائق فقط، التي يمكن أن تبدأ هذا العام.

ومن بين عملاء Axiom Space الأوائل (لاري كونور) Larry Connor، رجل أعمال في مجال العقارات والتكنولوجيا، والممول الكندي (مارك باثي) Mark Pathy، ورجل الأعمال (إيتان ستيب) Eytan Stibbe.

وقال سوفريديني: هؤلاء الرجال يفعلون ذلك من أجل تحسين مجتمعاتهم وبلدانهم، ولذا لا يمكننا أن نكون أكثر سعادة مع هذا التكوين للطاقم الأول بسبب دافعهم واهتمامهم، ويعتزم هؤلاء العملاء إجراء بحث علمي في المدار، جنبًا إلى جنب مع التوعية التعليمية.

وتم ذكر (توم كروز) Tom Cruise في العام الماضي كأحد أفراد الطاقم المحتمل، وأكد كبار مسؤولي ناسا أنه مهتم بتصوير فيلم في المحطة الفضائية، لكن لم ترد أي معلومات حول ما إذا كان كروز قد يلتحق برحلة Axiom Space القادمة.

ويجب على رواد الفضاء الخاصين اجتياز الاختبارات الطبية والحصول على 15 أسبوعًا من التدريب، ومن المفترض أن يصبح كونور – البالغ من العمر 70 عامًا – ثاني أكبر شخص يطير في الفضاء، بعد (جون جلين) John Glenn الذي طار في الفضاء في عام 1998 عن عمر يناهز 77 عامًا.

وتخطط Axiom Space لمهمتين خاصتين في السنة إلى المحطة الفضائية، كما أنها تعمل على إطلاق مقصورات للعيش إلى المحطة ابتداءً من عام 2024.