5 من أبرز المصطلحات التقنية التي يجب عليك معرفتها في 2021

سيكون عام 2020 واحد من أكثر الأعوام التي لن تُنسى في التاريخ الحديث بسبب جائحة فيروس كورونا التي غيرت المشهد تمامًا وحالات الإغلاق التي تأثرت بها جميع القطاعات بلا استثناء، ولكن مع ذلك لدى الكثيرين توقعات أفضل للعام الحالي 2021، وحتى لو لم يكن الأمر كذلك فإن القطاع التقني بلا شك سيستمر في المضي قدمًا بطرق جديدة في تصدر المشهد القادم.

ومع أنه من المستحيل معرفة ما سيأتي به عام 2021 بالضبط، ولكن من الآمن القول إنك ستسمع العديد من المصطلحات التقنية الجديدة في هذا العام، وهذه أبرزها:

1- معدل التحديث:

ببساطة، مصطلح (معدل التحديث) Refresh rate يعني عدد المرات التي يمكن فيها تحديث شاشة التلفاز – أو شاشة الهاتف الذكي – في الثانية، ويُقاس بـوحدة القياس (هرتز) Hertz وتُكتب اختصارا (Hz)، ونجد الآن أن معظم الأجهزة التقليدية تحتوى على معدل تحديث يصل إلى 60 هرتزًا، ويتضمن ذلك العديد من شاشة التلفاز التي تدعم دقة البث 4K وأحدث هواتف آيفون، بينما قفزت الشركات الرائدة، مثل: سامسونج وسوني إلى إيصال (معدل التحديث) في أجهزتها إلى 120 هرتزًا.

وهذا يعني أنه كلما كان (معدل التحديث) أعلى فإن تجربة استخدام الجهاز تكون أكثر سلاسة، خاصة عند اللعب بألعاب الفيديو الحديثة، لذا عندما يحين وقت ترقية شاشة التلفاز أو هاتفك الذكي، فتحقق جيدًا من (معدل التحديث) الذي يدعمه الجهاز قبل شراءه.

2- اتصال Wi-Fi 6E:

بدأت شبكات (Wi-Fi 6) بالظهور لأول مرة خلال عام 2019، وتُعتبر هي النسخة الأسرع والأكثر كفاءة من شبكات الواي فاي حتى الآن، حيث تقدم أداءً أفضل في الأماكن المزدحمة، ومعدل نقل بيانات أعلى، ومزايا لتحسين عمر بطاريات الأجهزة.

بينما ظهر مصطلح (Wi-Fi 6E) لأول مرة خلال أبريل 2020، ومن المتوقع أن يكون من أكثر المصطلحات التقنية تداولًا في عام 2021، وهو عبارة عن معيار جديد لاتصال شيكات واي فاي 6 سيعمل على زيادة مقدار المساحة المتاحة لأجهزة التوجيه والأجهزة الأخرى بمقدار 4 أضعاف، مما يعني توفر المزيد من عرض النطاق الترددي، بالإضافة إلى تداخل أقل.

ومع ذلك، من المفترض أن يمضي بعض الوقت قبل أن يتم شحن معظم الأجهزة الجديدة التي ستدعم اتصال (الواي فاي 6إي) Wi-Fi 6E، إذ لا تدعم حتى الآن جميع الأجهزة الحالية هذا المعيار، ولكن بدأت بعض الدول، مثل: المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية وتشيلي والإمارات العربية المتحدة بإعطاء الضوء الأخضر للسماح باستخدام اتصال Wi-Fi 6E.

3- منفذ HDMI 2.1:

من المتوقع أن يكون مصطلح (منفذ HDMI) من أكثر المصطلحات التقنية في هذه القائمة معروفة للجميع، ولكن هناك إصدار جديد لهذا المنفذ وهو (HDMI 2.1) الذي سيساعد على نقل البيانات بسرعة أكبر بكثير من الإصدار السابق الذي من المحتمل أن يكون موجود في شاشة التلفاز الخاصة بك حاليًا.

ولكن لماذا ستسمع هذا المصطلح كثيرًا في هذا العام 2021 بالتحديد؟ لأنه سيكون أكثر صلة إذا كنت تخطط لشراء إحدى منصات الألعاب التي أُطلقت حديثًا، وهي: (بلاي ستيشن 5) من سوني، و (إكس بوكس سيرس إكس) أو (إكس بوكس سيرس إس) من مايكروسوفت.

مع ملاحظة أنه بصرف النظر عن وجود منفذ (HDMI 2.1) في شاشة التلفاز الخاصة بك – وهو أمر غير محتمل، إلا إذا كنت قد تستخدم إحدى شاشات شركة سوني الحديثة أو شاشة الألعاب الحديثة التابعة لشركة أسوس أو إحدى شاشات التلفاز التابعة لشركة إل جي – فستحتاج إلى شراء كابل (HDMI 2.1) نفسه، والخبر السار هو أن منصات الألعاب الحديثة من سوني ومايكروسوفت يشتملان على كابل مضمن في الصندوق، وهي لا تبدو مختلفة كثيرا عن الكابلات القديمة من حيث التصميم، ولكن تتميز بسرعة نقل بيانات عالية للغاية.

4- تقنية البلوتوث المنخفض الطاقة:

مقارنة بمعيار اتصال البلوتوث الحالي، فإن تقنية (البلوتوث المنخفض الطاقة) أو Bluetooth LE من المتوقع أن تحصل على دعم كبير في جميع أنظمة التشغيل هذا العام 2021، حيث تقوم هذه التقنية بتوفير استهلاك طاقة أقل بكثير مع الحفاظ على نطاق الاتصال بالجودة نفسها.

وأحد الأسباب الرئيسية لذلك هو قيام شركة كوالكوم بإضافة دعم اتصال Bluetooth LE إلى أحدث معالجات سماعات الأذن اللاسلكية، فضلاً عن القدرة على بث الصوت من مصدر واحد إلى عدة أجهزة مختلفة في الوقت نفسه فيما يُسمى بعملية (مشاركة الصوت) Audio Sharing.

5- تقنية تتبع الأشعة:

منذ أن أطلقتها شركة إنفيديا للمرة الأولى في عام 2018 وهي من ضمن أبرز التقنيات المنتظرة في ألعاب الفيديو الإلكترونية، حيث تعتبر تقنية (تتبع الأشعة) Ray Tracing من أهم ترقيات بطاقات الرسومات التي شهدتها صناعة ألعاب الفيديو منذ سنوات.

وهي عبارة عن تقنية عرض تعمل على تحسين الدقة البصرية وإنتاج تأثيرات إضاءة واقعية بشكل لا يصدق في ألعاب الفيديو، وعادةً تُستخدم هذه التقنية في أفلام هوليوود ذات الميزانيات الكبيرة فقط؛ بسبب ذلك لم نرها تشق طريقها إلى منصات الألعاب سابقًا.

ولكنها توفرت أخيرًا في منصة الألعاب (بلاي ستيشن 5) من سوني، وهو الجهاز الأول الذي سيستخدم هذه التقنية في مجال ألعاب الفيديو، ومن المتوقع أن يكون هذا المصطلح من أبرز المصطلحات التقنية تداولًا في مجال صناعة ألعاب الفيديو في عام 2021.