جوجل تساعدك في التخطيط لرحلات السيارات الكهربائية

أعلنت شركة جوجل عن ميزة جديدة لمالكي السيارات الكهربائية تستخدم الذكاء الاصطناعي لفرز الآلاف من محطات الشحن العامة أثناء العثور على أفضل طريق.

ويدل مستوى التكنولوجيا اللازمة لجعل هذا النوع من التخطيط فعالًا على الفوضى المتعلقة بشحن السيارة الكهربائية في أمريكا.

وأقرت جوجل في تدوينة بأن تخطيط المسار بالنسبة للمركبة الكهربائية يمكن أن يكون معضلة.

ويحتاج مالك المركبة الكهربائية إلى العثور على محطة الشحن المناسبة ضمن المدى المناسب، ويجب أن تتضمن أيضًا النوع المحدد من المكونات التي تحتاجه سيارته.

وتعمل الميزة الجديدة مع السيارات الكهربائية المتضمنة نظام Android Automotive الأصلي من جوجل بصفته نظام التشغيل الأساسي.

وفي الوقت الحالي، النموذجان الوحيدان اللذان يعملان بنظام Android Automotive هما Polestar 2 و Volvo XC40 Recharge، لكن جوجل تقول: إن المزيد في الطريق.

وتستخدم جوجل خوارزمية توجيه مطورة حديثًا تستخدم نوعًا من الرياضيات يسمى “نظرية الرسم البياني” من أجل تقديم توصيات الشحن لمالك المركبة الكهربائية بناءً على موقعه ومقدار المدى المتبقي في سياراته ونوع التوصيل الذي تستخدمه سياراته.

وقالت جوجل: تقوم الخوارزميات – عند إدخال وجهة تتطلب محطتي إعادة شحن أو أكثر – في الخرائط بالبحث والفرز من خلال عشرات الآلاف من محطات الشحن العامة للعثور على المسار الأكثر كفاءة، وكل ذلك في أقل من 10 ثوانٍ.

ويمكنك معرفة المدة التي تستغرقها كل عملية شحن والوقت الإجمالي المحدث لرحلتك، لذلك لن يصبح الوقت المقدر للوصول النهائي لغزًا مرة أخرى.

وتتميز محطات شحن المركبات الكهربائية في الولايات المتحدة عادةً بواحد من نوعين من المعايير:

  • CCS: جرى طرحه للمرة الأولى في عام 2013.
  • CHAdeMO: الاسم التجاري لطريقة الشحن السريع.

وتستخدم نيسان وميتسوبيشي CHAdeMO، بينما تستخدم جاكوار وبي إم دبليو CCS.

وأضافت خرائط جوجل حديثًا ميزة جديدة تتيح لك البحث عن محطات شحن السيارات الكهربائية بناءً على نوع القابس الذي توفره.

لكن خوارزمية التوجيه المطورة حديثًا تستخدم المزيد من البيانات حول المدى ونوع المكونات للمساعدة في تقليل المشاكل أثناء التخطيط للرحلة.

ويعمل تخطيط المسار الخوارزمي الجديد أيضًا عبر الرحلات الأقصر ويشمل قريبًا تفاصيل حول طرق الدفع المقبولة في محطات الشحن.

ويعاني  قطاع شحن المركبات الكهربائية في الولايات المتحدة  من الفوضى، حيث هناك مستويات مختلفة من الجهد والتوافق، وتعمل بعض المحطات أكثر من غيرها، وهناك نقص عام في المعلومات في الوقت الفعلي لمالكي المركبات الكهربائية حول المحطات العاملة وأيها ليست كذلك.