تيسلا تحول نجاح Model Y إلى أول ربح سنوي لها

ساعد نجاح Model Y والصين والمبيعات القياسية في عام 2020 شركة تيسلا المصنعة للسيارات الكهربائية في تحقيق أرباحها السنوية الأولى، وذلك وفقًا للأرقام المالية.

وأنهت تيسلا عام 2020 محققة 721 مليون دولار من الأرباح على 31.5 مليار دولار من إجمالي الإيرادات، وذلك بفضل الربع الرابع الذي حقق أرباحًا بقيمة 270 مليون دولار وعائدات بقيمة 10.7 مليارات دولار.

وشحنت الشركة 180667 مركبة إجمالاً في الربع الرابع، و 161701 منها كانت من Model 3 و Model Y.

وسلمت تيسلا 499647 مركبة في عام 2020، أكثر بقليل مما كان متوقعًا في وقت سابق من هذا الشهر، لكنها لم تحقق هدفها المتمثل في  تسليم 500000 سيارة لعام 2020.

ولم تضع تيسلا تقديرًا محددًا للتسليم لعام 2021 في عرضها التقديمي، إلا أنها قالت: إن لديها الآن القدرة على تصنيع ما يصل إلى مليون سيارة في السنة في مصانعها في فريمونت بولاية كاليفورنيا وشنغهاي في الصين.

وقال الرئيس التنفيذي (إيلون ماسك): إنه يتوقع زيادة محتملة بنسبة 50 في المئة في الإنتاج في عام 2021، مما ينتج عنه نحو 750 ألف سيارة.

وتتوقع تيسلا أن ترى بعض الإنتاج من مصانعها الجديدة في برلين بألمانيا وأوستن بولاية تكساس.

وازدهرت مبيعات تيسلا في عام 2020 بفضل Model Y وزيادة النجاح في السوق الصينية بعد افتتاح مصنع هناك في وقت مبكر من العام.

وساعدت هذه التطورات، إلى جانب النجاح المستمر لسيارة Model 3، على استيعاب تيسلا لخسارة حصتها في السوق في أوروبا لصالح مجموعة فولكس فاجن.

وكانت تيسلا بعيدة عن الربحية المستدامة بسبب أنها أمضت معظم العقد الماضي في محاولة للنمو بشكل أكبر.

وبعد طرح Model S للبيع للمرة الأولى في عام 2012، بدأت تيسلا العمل على Model X الأكثر تعقيدًا والأكثر تكلفة، وبحلول الوقت الذي وصلت فيه Model X إلى السوق، بدأت الشركة العمل على Model 3.

وحققت تيسلا ربحًا طفيفًا في الربع الثالث من عام 2016، بعد وقت قصير من وصول Model X إلى السوق، لكن مشاكل تطوير Model 3 أعادها إلى الخسائر، وظلت على هذا الوضع حتى بدأت الأمور تتلاشى في النصف الثاني من عام 2018.