تطبيق تيمز يحصل على ترقية مهمة.. إليك التفاصيل

نتيجة للظروف التي فرضتها جائحة كورونا على الشركات والموظفين، أصبحت تطبيقات مكالمات الفيديو والتعاون عن بُعد، مثل: تطبيق (تيمز) Teams من مايكروسوفت مهمة للغاية للتواصل وعقد الاجتماعات مع فرق العمل الموجودة في مناطق جغرافية مختلفة.

من أجل ذلك أتاحت مايكروسوفت ميزة مهمة للغاية في تطبيق (تيمز) تُسمى (التسميات التوضيحية) Live Captions تعرض التعليقات النصية لما يُقال في الاجتماع لحظيًا للمساعدة في ضمان متابعة الجميع ومساعدة الذين يعانون من الصمم أو ضعف السمع لما يُقال، مع ذلك هذه الميزة تدعم المستخدمين المتحدثين باللغة الإنجليزية فقط، ولكن هذا الأمر على وشك التغيير.

ما هي التفاصيل؟

مع انتقال معظم الموظفين للعمل عن بُعد سواء باختيارهم أو نتيجة للتوجيهات التي تلقوها من شركاتهم، عاني العديد من الموظفين خاصة الذين يعانون من ضعف السمع من صعوبات عديدة للمشاركة في الاجتماعات التي تُعقد عبر تطبيقات وخدمات مكالمات الفيديو والتواصل مع زملائهم، حيث قامت هذه الفئة بحملة عبر موقع Change.org يوضحون معاناتهم مع التغيير الجديد في آلية العمل التي فرضها انتشار جائحة كورونا.

 وقد جاء في الالتماس الموجه للشركات التي تمتلك تطبيقات مكالمات الفيديو، مثل: جوجل و Zoom ومايكروسوفت: “يعاني الأشخاص المصابون بفقدان السمع من صعوبة في التواصل في العديد من المواقف، مما يؤدي إلى العزلة والوحدة خلال الأوقات العادية، واليوم وسط انتشار جائحة كورونا أصبحت الأمور أكثر صعوبة، حيث انتقلت المحادثة الشخصية إلى الإنترنت، مما ترك العديد من الأشخاص المصابين بفقدان السمع مع خيارات قليلة للاتصال”.

وقد وجد هذا الالتماس دعم من حوالي 80,000 شخص، ونتيجة لذلك أتاحت مايكروسوفت ميزة (التسميات التوضيحية) في تطبيق (تيمز) التابع لها، ولكنها في الوقت نفسه لم تدعم سوى اللغة الإنجليزية فقط، ولكن الآن وفقًا لخارطة الدعم القادمة لتطبيق (تيمز)، فإن ميزة (التسميات التوضيحية) ستدعم قريبًا مجموعة متنوعة من اللغات الإضافية.

ووفقًا للقائمة التي نشرتها شركة مايكروسوفت، ستدعم ميزة (التسميات التوضيحية) في تطبيق (تيمز) اللغات: الألمانية والفرنسية والإسبانية واليابانية والبرتغالية البرازيلية والهولندية، ومن المتوقع أن تكون هناك لغات إضافية حتى تاريخ الطرح بشكل رسمي والمقرر له في شهر يوليو القادم.

حيث يمثل وصول الدعم لهذه اللغات فرصة رائعة للشركات في توظيف المزيد من المواهب من مختلف دول العالم، بدلاً من التوظيف من داخل بلد أو مدينة معينة حصريًا، ومن ثم نجد أن الشركات ستكون قادرة على اختيار موظفين جدد بناءً على الكفاءة وحدها دون الحاجة إلى مراعاة العوامل اللوجستية، مثل: اللغة، والذي لن يكون عاملًا مؤثرًا خاصة وان مفهوم العمل عن بُعد اصبح التوجه القادم في عالم التوظيف.

والآن مع وجود مثل: ميزة (التسميات التوضيحية) في تطبيق (تيمز) وغيرها من تطبيقات مكالمات الفيديو الأخرى سيكون الأمر سهلًا، من خلال السماح لغير الناطقين بلغة الاجتماع الرسمية بتكملة الاجتماعات بصورة طبيعية مما يقلل من فرص سوء الفهم، وسيتمكن عدد أكبر من مستخدمي التطبيق عبر نطاق أوسع من المناطق الجغرافية من المشاركة في الاجتماعات بشكل أكثر فعالية.