الأقمار الصناعية تشعل الخلاف بين ماسك وبيزوس

تسببت الأقمار الصناعية في اندلاع خلاف علني هذا الأسبوع عبر منصات التواصل الاجتماعي بين مؤسس شركة سبيس إكس، (إيلون ماسك) Elon Musk، ومؤسس شركة أمازون، (جيف بيزوس) Jeff Bezos، وذلك بعد أن استمر لعدة أشهر في اجتماعات مع المنظمين.

ويمثل الخلاف الجديد المشكلة الأحدث بين المليارديرات على شريحة من سوق الاتصالات الذي تبلغ قيمته تريليون دولار.

ويتسابق ماسك وبيزوس، أغنى شخصين في العالم، لبناء شبكات ضخمة من الأقمار الصناعية في المدار الأرضي المنخفض قادرة على إيصال الإنترنت العالي السرعة إلى المناطق الريفية من العالم التي لديها وصول ضئيل أو معدوم إلى الإنترنت.

ولدى سبيس إكس 955 قمراً صناعياً في المدار لشبكة ستارلينك وتخطط لإطلاق آلاف أخرى، في حين أن نظام Kuiper من أمازون في مراحل مبكرة من التطوير دون أي أقمار صناعية في المدار حتى الآن.

وتركز الخلاف على إيداع من الصيف الماضي، عندما طلبت سبيس إكس من مسؤولي لجنة الاتصالات الفيدرالية الموافقة على تغيير بعض أقمار ستارلينك الصناعية إلى ارتفاعات تتراوح بين 540 و 570 كيلومتر – بالقرب من كوكبة أمازون المقترحة، التي تدور حول الأرض على ارتفاع 590 كيلومتر.

وتقول شركة سبيس إكس: إن التعديل يجعل من السهل إخراج الأقمار الصناعية القديمة من مدارها دون التسبب في تداخل الطيف مع مشغلي الأقمار الصناعية الآخرين.

لكن شركة أمازون تقول: إنه يوجد تداخلًا ويزيد من مخاطر اصطدام الأقمار الصناعية ويعيق طريق كوكبة أمازون المستقبلية كما وافقت عليها لجنة الاتصالات الفيدرالية.

وغرد ماسك مرددًا النقاط التي وردت في الإيداع قائلًا: إن عرقلة ستارلينك اليوم من أجل نظام الأقمار الصناعية لأمازون الذي يبعد في أحسن الأحوال عدة سنوات عن التشغيل لا يخدم الجمهور.

وقال مدير سياسة الأقمار الصناعية في سبيس إكس، (ديفيد غولدمان) David Goldman، في الإيداع: ينتقي المنافسون البيانات ويتجاهلون التغييرات الحقيقية في التعديل من أجل الوصول إلى مزاعم مضللة بالتدخل.

وردًا على تغريدة ماسك، أصدرت أمازون بيانًا جاء فيه: الحقائق بسيطة، لقد صممنا نظام Kuiper لتجنب التداخل مع ستارلينك، وتريد سبيس إكس الآن تغيير تصميم نظامها.

وقالت أمازون: بالرغم مما تنشره شركة سبيس إكس عبر تويتر، فإن التغييرات المقترحة من سبيس إكس هي التي من شأنها أن تعرقل المنافسة بين الأنظمة، ومن الواضح أن من مصلحة سبيس إكس خنق المنافسة في المهد إذا استطاعوا، لكن هذا بالتأكيد ليس في مصلحة الجمهور.

ويمثل توجيه أصابع الاتهام بشكل علني تصعيدًا غير عادي لنوع من الصراع الصناعي الذي يقتصر عادةً على إيداعات لجنة الاتصالات الفيدرالية.

وأدى دخول بيزوس وماسك إلى عالم الأقمار الصناعية إلى حدوث فوضى جديدة لصناعة ضخمة مليئة بالشركات، وتهدف سبيس إكس إلى استثمار ما مجموعه 10 مليارات دولار في ستارلينك، كما تعهد بيزوس باستثمار 10 مليارات دولار في Kuiper.