مقارنة بين خدمات الألعاب السحابية للهواتف الذكية وأيها أفضل لك؟

شهدت صناعة الألعاب الإلكترونية تطورًا كبيرًا خلال العاميين الماضيين مع ظهور خدمات الألعاب السحابية التي تدعم أنظمة تشغيل الهواتف الذكية، حيث سمحت هذه الخدمات لأي شخص لديه هاتف ذكي باللعب بألعاب الحاسوب العالية المستوى في هاتفه بسهولة، ولكن ماذا تقدم هذه الخدمات من ألعاب، وماهي ميزاتها وتكلفة الاشتراك بها، وأي خدمة يجب عليك الاشتراك فيها؟

 إليك مقارنة بين أبرز خدمات الألعاب السحابية وأيها أفضل لك:

حاليًا، هناك ثلاث خدمات ألعاب سحابية رئيسية متاحة رسميًا لمستخدمي الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، هي: (Xbox Game Pass) من مايكروسوفت، و (GeForce Now) من Nvidia، و (Stadia) من جوجل، بينما تختبر شركة أمازون حاليًا خدمة ألعاب سحابية خاصة بها تُسمى (Luna) من المقرر إطلاقها لاحقًا في هذا العام 2021.

أولًا: خدمة Xbox Game Pass:

عُرفت خدمة (Xbox Game Pass) سابقًا باسم (xCloud) تتيح للمستخدمين الوصول إلى أكثر من 100 لعبة مقابل رسوم شهرية، وتُوفر هذه الألعاب من خلال البث وليس التنزيلات، ويجب أن يكون لديك جهاز تحكم مزود بتقنية البلوتوث وهاتف ذكي أو جهاز لوحي متوافق، وتتكامل الخدمة مع خدمة الاشتراك (Xbox Game Pass Ultimate)، وتبلغ تكلفة الاشتراك 14.99 دولارًا في الشهر.

حيث يمنحك الاشتراك في (Xbox Game Pass Ultimate) الوصول إلى أكثر من 100 لعبة يمكنك لعبها على أي جهاز متوافق، ويتضمن الاشتراك أيضا ميزة (Xbox Live Gold) للعب بالألعاب عبر الإنترنت مع أصدقائك، مع الوصول إلى عناوين الألعاب الخاصة بخدمة (EA Play)، بالإضافة إلى ذلك ستظل جميع عروض الألعاب الحصرية بشركة مايكروسوفت متاحة لك إلى الأبد، بينما ستكون ألعاب الجهات الخارجية موجودة لفترة من الوقت وستُستبدل بألعاب جديدة، حيث تُضاف عدد قليل من الألعاب الجديدة كل شهر.

الجدير بالذكر أنه يمكنك شراء الألعاب غير المتوفرة في الخدمة من متجر مايكروسوفت مباشرةً، إلا أن لعبها عبر الخدمة يتطلب منصة ألعاب (Xbox) فقط، بالإضافة إلى ذلك للعب بالألعاب ليس بالضرورة استخدام وحدة تحكم من مايكروسوفت، حيث يمكنك استخدام أي وحدة تحكم تدعم البلوتوث من الجهات الخارجية.

تتوفر الخدمة الآن لمستخدمي الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية العاملة بنظام التشغيل أندرويد، بينما مستخدمي هواتف آيفون وأجهزة آيباد يجب عليهم استخدام متصفح سفاري للوصول إلى الألعاب في الخدمة.

ثانيًا: خدمة GeForce Now:

على عكس خدمة الألعاب السحابية من مايكروسوفت، لا توفر خدمة (GeForce Now) أي مجموعة من الألعاب بشكل مستقل، حيث يمكنك فقط اللعب بالألعاب التي تمتلكها بالفعل، حيث تسمح لك الخدمة تحويل جهازك إلى مشغل للألعاب، وتبلغ تكلفة الاشتراك 24.95 دولارًا لمدة ستة أشهر.

كما توفر الخدمة عضوية اشتراك مجانية أيضا، ولكنها لا تحتوي على ميزات الألعاب المتطورة، مثل: تتبع الأشعة، بالإضافة إلى ذلك كل جلسة لعبة محددة بساعة واحدة، كما تعمل الخدمة على مجموعة متنوعة من أنظمة التشغيل، مثل: الهواتف الذكية التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد، وحواسيب ويندوز أو ماك، ومشغل الوسائط (NVIDIA Shield)، وهواتف آيفون وأجهزة آيباد عبر متصفح سفاري.

وتدعم الخدمة منصات: Steam و Epic Games و UPLAY و GOG، ومع ذلك، لا يتم دعم جميع الألعاب لهذه المنصات، لذا يجب عليك التحقق أولًا من الألعاب المدعوة عبر هذا الرابط.

وتروج الشركة للخدمة باعتبارها الخدمة التي تحتوي على معظم الألعاب، حيث تدعم أكثر من 900 لعبة يمكنك شراءها ولعبها مباشرةً عبر هاتفك الذكي.

كما تدعم الخدمة الكثير من وحدات التحكم من الجهات الخارجية، و يوفر التطبيق الموجه لنظام التشغيل أندرويد عناصر تحكم افتراضية إذا لم تكن تمتلك وحدة تحكم، ويبلغ الحد الأقصى لدقة بث الألعاب في الخدمة 1080 بكسلًا بمعدل 60 إطارًا في الثانية، كما يمكنك استخدام أقصى إعدادات الجودة لكل لعبة، مثل: ميزة تتبع الأشعة من خلال تحديدها في كل لعبة.

ثالثًا: خدمة Stadia:

من أحدث خدمات الألعاب السحابية وهي تابعة لشركة جوجل، حيث تذكر الشركة أن الخدمة لديها مستقبل واعد مع ميزات رائعة متوفرة الآن، مثل: بث الألعاب مباشرة في يوتيوب ودعم دقة 4K و HDR، مع دعم ممارسة الألعاب بمعدل 120 إطارًا في الثانية مستقبلًا.

وتتيح لك الخدمة شراء الألعاب التي تريد لعبها، ولكن الاختلاف الرئيسي بينها وبين خدمات الألعاب السحابية الأخرى هو إنها لا تدعم الشراء من أي متاجر تابعة لجهات خارجية، بدلًا من ذلك يجب عليك شراء الألعاب من خلال المتجر الخاص بالخدمة نفسها.

وتتيح الخدمة خطتان للاشتراك، مجانية ومدفوعة تُكلف 10 دولارات في الشهر تتيح بث الألعاب بدقة 4K بالإضافة إلى الوصول إلى مكتبة متنامية من الألعاب، والتي لا يتعين عليك شرائها، حيث توفر حاليًا حوالي 120 لعبة يمكنك لعبها مباشرةً عبر جهازك.

كما تدعم الخدمة الكثير من وحدات تحكم البلوتوث التابعة للجهات الخارجية، مع توفر وحدة تحكم خاص بها توفر لك زمن انتقال أقل بكثير إذا كنت تواجه مشكلة في وقت الاستجابة، وتعمل الخدمة عبر الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد و هواتف آيفون وأجهزة آيباد والحواسيب الشخصية وكذلك عبر بعض أجهزة التلفاز المزودة بجهاز (Chromecast Ultra).

وأخيرًا ما هي أفضل خدمة الألعاب السحابية لك؟

بصورة عامة نجد أن خدمات الألعاب السحابية لديها مستقبل مشرق للغاية قد تكون التوجه القادم لمعظم الشركات التقنية وشركات صناعة الألعاب، أما من حيث الاختيار فإن خدمة الألعاب السحابية (Xbox Game Pass) من مايكروسوفت قد تكون مناسبة للكثيرين لأنها توفر مجموعة كبيرة من الألعاب، حيث توفر قيمة ممتازة مقابل المال وتعمل مع مجموعة متنوعة من وحدات التحكم المختلفة.

بينما تعد خدمة الألعاب السحابية (GeForce Now) ممتازة إذا كنت ترغب في ممارسة ألعاب الحاسوب مباشرةً في هاتفك أو جهازك اللوحي بسعر رخيص، خاصة إذا كنت تمتلك بالفعل بعض الألعاب في منصات الألعاب الأخرى.

بينما تعتبر خدمة (Stadia) من أبرز خدمات الألعاب السحابية التي لديها مستقبل واعد حيث إنها تابعة لشركة عملاقة مثل جوجل، ولكن مع ذلك نجد أن عدم دعمها للمتاجر التابعة للجهات الخارجية بشكل خاص، بالإضافة إلى توفر عدد قليل من الألعاب المجانية قد تُشكل نقطة ضعف ستحد من جذب اللاعبين بشكل ملحوظ.