تويتر تتحقق من المعلومات الخطأ عبر Birdwatch

أطلقت شركة تويتر برنامجًا تجريبيًا يسمى Birdwatch يجعل المستخدمين يبلغون عن التغريدات التي يعتقدون أنها مضللة ويكتبون ملاحظات لتوفير السياق.

وقالت شركة التواصل الاجتماعي في تدوينة: إن المشروع يُعرض في البداية في الولايات المتحدة.

ويهدف برنامج Birdwatch إلى معالجة المعلومات الخطأ عبر المنصة من خلال السماح للمستخدمين بالتحقق من صحة التغريدات.

ويمكن للمستخدمين في البرنامج التجريبي، الذي يشمل نحو 1000 مستخدم في الولايات المتحدة فقط، إضافة ملاحظات إلى التغريدات لتوفير السياق.

وفي الوقت الحالي، يمكن للمستخدمين المشاركين في البرنامج التجريبي كتابة ملاحظات عبر التغريدات الفردية، لكن الملاحظات لن تكون مرئية للعامة عبر تويتر نفسه، فقط عبر موقع Birdwatch العام.

ويمكن للمستخدمين التجريبيين أيضًا تقييم الملاحظات المقدمة من المشاركين الآخرين في البرنامج هناك.

وكتب (كيث كولمان) Keith Coleman، نائب الرئيس للمنتج في تدوينة: نعتقد أن هذا النهج لديه القدرة على الاستجابة بسرعة عند انتشار المعلومات المضللة، وإضافة السياق الذي يثق به الناس ويجدونه قيمًا.

وأضاف: نهدف إلى جعل الملاحظات مرئية مباشرة عبر التغريدات لجمهور تويتر العالمي عندما يكون هناك إجماع من مجموعة واسعة ومتنوعة من المساهمين.

وأكدت شركة تويتر للمرة الأولى أنها كانت تعمل على Birdwatch في العام الماضي، لكن لم يكن من المتوقع إطلاق البرنامج قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ومثل معظم شركات وسائل التواصل الاجتماعي، تصارع تويتر مع انتشار المعلومات المضللة والدعاية عبر منصتها.

واتخذت الشركة خطوات لمحاولة مكافحة التضليل الانتخابي أثناء الحملة الرئاسية الأمريكية وبعدها من خلال تصنيف التغريدات بأنها معلومات خطأ أو مضللة حول الانتخابات.

ومع ذلك، كان للخطوات نتائج مختلطة، ولا يبدو أنه يعمل كرادع للرئيس السابق ترامب، الذي تم تعليق حسابه نهائيًا في شهر يناير.

وتوضح تويتر أنها أجرت مقابلات مع أكثر من 100 شخص من مختلف الأطياف السياسية، الذين أخبروا الشركة أن ملاحظات Birdwatch توفر سياقًا مفيدًا لفهم التغريدات بشكل أفضل.

وقالت الشركة: إن جميع البيانات المساهمة في Birdwatch ستكون متاحة وقابلة للتنزيل بصيغة ملفات TSV، وتنشر تويتر الخوارزميات التي تشغل البرنامج علنًا في دليل البرنامج، ويتوفر نظام التصنيف الأولي عبر صفحة تويتر ضمن منصة GitHub.