يوتيوب تمدد تعليق ترامب لمدة أسبوع آخر

مددت منصة يوتيوب تعليق قناة الرئيس (دونالد ترامب) لمدة أسبوع إضافي بعد انتهاء مدة التعليق المؤقت السابق، وأكدت المنصة المملوكة لشركة جوجل التمديد، مشيرة إلى احتمال استمرار العنف.

وبلغ عدد المشتركين في حساب دونالد ترامب عبر يوتيوب نحو 2.79 مليون مشترك، وكانت القناة تنشر قبل التعليق عدة مقاطع فيديو يوميًا من المحطات الإعلامية اليمينية.

وتستمر الشركة أيضًا في حظر ظهور التعليقات عبر مقاطع الفيديو المنشورة على قناته.

ويعني التعليق المؤقت أن حساب ترامب ومقاطع الفيديو الحالية تظل متاحة، لكنه لن يتمكن من تحميل المحتوى الجديد لمدة سبعة أيام أخرى على الأقل.

ومنعت المنصة ترامب من تحميل المحتوى الجديد في 12 يناير بعد إزالة مقطع فيديو وصف فيه مثيري الشغب في الكابيتول بأنهم مميزون جدًا.

وفي ذلك الوقت، أشارت أيضًا إلى مخاوف بشأن احتمال استمرار العنف، وتبعًا لذلك قدمت إنذارًا للقناة، وهو ما يعادل حظر تحميل أي شيء جديد لمدة أسبوع واحد على الأقل.

وحذرت يوتيوب البيت الأبيض رسميًا من استخدامه لأكبر منصة فيديو في العالم بعد أعمال العنف في مبنى الكابيتول الأمريكي من بعض مؤيدي ترامب في أوائل شهر يناير.

وعادةً ما يكون لدى الشركة قاعدة الإنذارات الثلاثة، وتؤدي المخالفة الأولى إلى تعليق مؤقت للحساب.

ويأتي التمديد قبل يوم التنصيب، حيث تنقل الولايات المتحدة السلطة إلى الرئيس المقبل، (جو بايدن).

وتستعد وكالات تطبيق القانون وشركات التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء البلاد على حد سواء لمزيد من العنف المنظم المحتمل.

ونفذت منصة يوتيوب التعليق الأول لترامب بعد أن قام هو وحساب البيت الأبيض بتحميل مقطع فيديو خلال هجوم 6 يناير، وأظهره وهو يكرر المزاعم الكاذبة عن الانتخابات المسروقة.

وقالت منصة يوتيوب: إنه ينتهك السياسات التي تحظر المحتوى الذي يحرض على العنف.

وفي مقطع فيديو جديد نُشر بعد ظهر يوم الثلاثاء بعنوان خطاب الوداع للرئيس (دونالد ترامب)، بدا أن ترامب يتغلب على حظر التحميل الخاص به من خلال نشره من خلال قناة البيت الأبيض عبر يوتيوب، التي لديها عدد أقل من المشتركين لكنها لا تزال نشطة.

واتبعت الشركة تاريخياً نهج عدم التدخل أكثر من المنافسين عندما يتعلق الأمر بالإشراف على المحتوى.

وبحلول الوقت الذي نفذت فيه منصة يوتيوب التعليق الأول لترامب، كانت منصات تويتر وفيسبوك قد حظرت ترامب إلى أجل غير مسمى.