كيا قد تنتج سيارة آبل الذكية في الولايات المتحدة

قالت شركة كيا الكورية الجنوبية لصناعة السيارات اليوم الأربعاء: إنها تراجع التعاون في مجال السيارات الكهربائية الذاتية القيادة مع العديد من الشركات الأجنبية، دون ذكر التقرير الذي يربطها بمشروع مع شركة التكنولوجيا العملاقة آبل.

وجاء تعليق كيا، الذي صدر في ملف تنظيمي، بعد أن ذكرت صحيفة eDaily المحلية عبر الإنترنت في وقت متأخر من يوم الثلاثاء أن شركة هيونداي، الشركة الأم لكيا، قررت أن تكون كيا مسؤولة عن التعاون المقترح مع شركة آبل بشأن السيارات الكهربائية.

وقالت شركة هيونداي في وقت سابق من هذا الشهر: إنها تجري محادثات مبكرة مع آبل، وذلك بعد أن ذكرت وسائل الإعلام المحلية أن الشركتين تناقشان مسألة السيارة كهربائية والبطارية، مما أدى إلى ارتفاع أسهم هيونداي بنحو 25 في المئة.

وأفادت وكالة رويترز في شهر ديسمبر أن شركة آبل تمضي قدمًا في تكنولوجيا السيارات الذاتية القيادة وكانت تهدف إلى إنتاج سيارة الركاب التي يمكن أن تتضمن تقنية بطاريات خاصة بها في وقت مبكر من عام 2024.

وقامت كيا الأسبوع الماضي بتغيير علامتها التجارية فيما قالت: إنه جزء من إستراتيجية جديدة تهدف إلى جعل الشركة تتخطى تصنيع السيارات لإنشاء حلول التنقل المستدامة، دون تقديم تفاصيل محددة عن المشاريع الجديدة.

وقال رئيس كيا (سونغ هو سونغ) Song Ho-sung: إن تغيير اسم الشركة وشعارها ليس مجرد تحسين تجميلي، بل إنه يمثل لنا توسيع آفاقنا وإنشاء أعمال تجارية جديدة وناشئة تلبي وتتجاوز الاحتياجات المتنوعة لعملائنا في جميع أنحاء العالم.

وذكرت التقارير الأولية معلومات حول مصنع جورجيا، وذلك بالرغم من إمكانية إنشاء مصنع جديد داخل الولايات المتحدة، ويبدو أن اختيار استخدام منشأة جورجيا يساعد كيا وآبل على التعاون في المشروع.

وتم اقتراح أن يشمل الإنتاج إنشاء نحو 100000 سيارة في عام 2024، لكن مع قدرة المنشأة على إنتاج 400000 مركبة سنويًا.

ويمكن أن تظهر السيارة التي ابتكرتها شركة آبل قبل ذلك بقليل، مع وجود خطط لإطلاق النسخة التجريبية من السيارة في عام 2022.

ويقال: إن هناك مخاوف من أن سيارة آبل الذكية قد تحول أي شريك تصنيع تختاره إلى مجرد مجمع بدلاً من علامة تجارية راسخة في حد ذاتها.

ويشير التقرير إلى أن قوة علامة هيونداي التجارية، وأنها قد تضعف إذا صنعت سيارات تحمل علامة آبل التجارية بدلاً من سياراتها الخاصة، ومن خلال تسليم المهام إلى كيا، لن يؤدي ذلك إلى إضعاف علامة هيونداي التجارية.