الصين لديها قطار يسير بسرعة 620 كيلومتر في الساعة

كشفت الصين عن نموذج أولي للقطار المغناطيسي المعلق العالي السرعة الجديد القادر على الوصول إلى سرعات تصل إلى 620 كيلومتر في الساعة.

ويعمل القطار بقوة الموصلية الفائقة ذات درجة الحرارة المرتفعة، مما يجعله يبدو كما لو كان القطار يطفو على طول المسارات الممغنطة.

وتحدث الموصلية الفائقة عندما تقترب المقاومة الكهربائية من الصفر عند تبريدها إلى درجة حرارة منخفضة للغاية.

وتم الكشف عن النموذج الأولي الذي يبلغ طوله 21 متر لوسائل الإعلام في مدينة تشنغدو بمقاطعة سيتشوان، ويأمل المطورون في زيادة سرعته في النهاية إلى 800 كيلومتر في الساعة.

وبالإضافة إلى ذلك، قام باحثون جامعيون ببناء 165 متر من المسار لإظهار كيف سيبدو شكل القطار أثناء النقل، وذلك وفقًا لوكالة أنباء شينخوا التي تديرها الدولة

وقال البروفيسور (هي تشوان) He Chuan، نائب رئيس جامعة جنوب غرب جياوتونغ، التي عملت على النموذج الأولي، للصحفيين: إن القطار يمكن أن يكون جاهزًا للعمل في غضون ثلاث إلى عشر سنوات.

وأضاف: لدى سيتشوان موارد أرضية نادرة غنية، وهو أمر مفيد للغاية لبناء المسارات المغناطيسية الدائمة، وبالتالي تعزيز التطور الأسرع للتجارب.

وتعد الصين موطنًا لشبكة السكك الحديدية العالية السرعة الكبرى في العالم، التي تمتد على أكثر من 37000 كيلومتر، كما أنها تمتلك القطار الأسرع الذي يعمل تجاريًا المسمى قطار شنغهاي المغناطيسي المعلق.

وبدأ القطار المغناطيسي المعلق الفائق السرعة في البلاد العمل في عام 2003، ويسير القطار بسرعة قصوى تبلغ 431 كيلومتر في الساعة، ويربط بين مطار شنغهاي بودونغ وطريق لونغيانغ في الجانب الشرقي من شنغهاي.

وكانت الصين حريصة على إجراء المزيد من التحسينات في البنية التحتية قبل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022، التي ستقام في بكين.

وفي هذا الوقت من العام الماضي، كشفت الصين النقاب عن خط سكة حديد فائقة السرعة يبلغ طولها 174 كيلومتر تربط بكين بالمدينة المضيفة للألعاب الأولمبية الشتوية 2022 تشانغجياكو، مما قلص وقت السفر بين المدينتين من ثلاث ساعات إلى 47 دقيقة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أطلقت البلاد قطارًا سريعًا مصممًا خصيصًا لتحمل درجات الحرارة المنخفضة.

ويمكن لقطار CR400AF-G السفر بسرعة تصل إلى 350 كيلومتر في الساعة في الطقس البارد مثل -40 درجة مئوية.