إل جي تفكر بالتخلي عن الهواتف الذكية في عام 2021

تفكر شركة إل جي في الخروج من سوق الهواتف الذكية في عام 2021، وذلك بعد خسارتها نحو 4.5 مليارات دولار على مدى السنوات الخمس الماضية.

وكانت أعمال الهواتف الذكية من إل جي تكافح للتنافس مع المنافسين، وأبلغ الآن الرئيس التنفيذي لشركة إل جي،(كوون بونج سيوك) Kwon Bong-seok، الموظفين أن الشركة تفكر في إجراء تغييرات كبيرة على أعمالها في مجال الهواتف الذكية.

وذكرت صحيفة كوريا هيرالد أن سيوك أرسل مذكرة داخلية إلى الموظفين اليوم الأربعاء، ملمحًا إلى تغيير في اتجاه أعمال الهاتف في إل جي.

وقال أحد مسؤولي إل جي في بيان لصحيفة كوريا هيرالد: بالنظر إلى أن المنافسة في السوق العالمية للأجهزة المحمولة تزداد شراسة، فقد حان الوقت لكي تصدر إل جي حكمًا باردًا وأفضل خيار.

وأضاف: تدرس الشركة جميع الإجراءات الممكنة، بما في ذلك البيع والسحب وتقليص حجم أعمال الهواتف الذكية.

وأكدت إل جي صحة المذكرة الداخلية في بيان لها، مشيرة إلى أنه لم يتم تقرير أي شيء بعد.

ويقول متحدث باسم إل جي: تلتزم إدارة إل جي باتخاذ أي قرار ضروري لحل تحديات الأعمال المتنقلة في عام 2021، ولم يتم الانتهاء من أي شيء. حتى اليوم.

وتأتي هذه المذكرة الداخلية الجديدة بعد تقرير محذوف الآن من منفذ TheElec الكوري في وقت سابق من هذا الشهر، الذي ادعى أن إل جي كانت تخطط للخروج من أعمال الهواتف الذكية.

ووصفت إل جي هذا التقرير بأنه خاطئ تمامًا ولا أساس له، في بيان قبل أسبوع واحد فقط.

ووعدت إل جي سابقًا بأشكال مبهرة لمحاولة جذب المستهلكين وجعل قسم الهواتف المحمولة المتعثر مربحًا.

وجربت الشركة عدة مرات مع G7 و V40 و G8 و V50 للتنافس مع سامسونج وهواوي، لكن لم يكن ذلك كافياً لدفع حصتها في السوق في الاتجاه الصحيح.

وحاولت أحدث هواتف LG Velvet و Wing تجربة شيء جديد، لكن لم يتم استقبال أي منهما بشكل جيد.

وتستمر كل من سامسونج وشاومي وهواوي وفيفو وآبل في السيطرة على شحنات الهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم، وفقًا لشركة أبحاث السوق IDC.

وتحول إل جي الآن تركيزها إلى هاتفها القابل للف، في محاولة لتمييزه عن المنافسة.

وقامت الشركة بالتشويق للجهاز القابل للف مرة أخرى في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية الأسبوع الماضي، مع شاشة فريدة قابلة لتغيير الحجم تمتد لكي تتحول من شاشة هاتف إلى شاشة لوحي صغير.

ووعدت إل جي بأن جهازها القابل للف حقيقي وسيتم إطلاقه في عام 2021، لكن مع إعادة النظر في خطط الهاتف المحمول الخاصة بها، يمكن أن يكون أحد آخر هواتف إل جي التي سنراها.