TCL تعرض شاشات مفاهيمية قابلة للف والتمرير

أعلنت شركة TCL عن إطلاق منتجين رائدين، شاشة OLED المطبوعة القابلة للتمرير بقياس 17 إنشًا وشاشة AMOLED القابلة للف بقياس 6.7 إنشات، في معرض CES 2021.

وتعد شاشة OLED المطبوعة القابلة للتمرير المرنة بقياس 17 إنشًا وبسماكة 0.18 مم فقط مثالًا فريدًا لتقنية الشاشات المرنة الواسعة النطاق، إذ يمكن وضعها بسهولة في أي مكان، تمامًا مثل لوحة التمرير.

وتستفيد الشاشة من تقنية الطباعة النافثة للحبر المتطورة من TCL مع التدرج اللوني بنسبة 100 في المئة من أجل تعزيز جودة العرض بشكل كبير.

ويمكن تطبيقها على نطاق واسع عبر أجهزة التلفزيون المرنة والشاشات المنحنية والقابلة للطي وشاشات العرض التجارية الشفافة.

وتعيد شاشة AMOLED القابلة للف بقياس 6.7 إنشات تحديد الشكل القياسي للهاتف الذكي من خلال شاشة AMOLED القابلة للف التي يمكن أن تمتد من حجم 6.7 إنشات حتى 7.8 إنشات بنقرة بسيطة من الإصبع، وتحول الجهاز من هاتف ذكي إلى جهاز لوحي.

وتساعد هذه الشاشة في إنشاء تجربة مستخدم جديدة تمامًا من خلال واجهة المستخدم القابلة للتكيف بسهولة، ويبلغ سمك الهاتف الذكي أقل من 10 مم، مما يجعله أرفع بكثير من الهاتف الذكي القابل للطي.

ومن خلال التصميم المعزز لشاشة الهاتف الذكي المرنة، يمكن أن يكون نصف قطر المنحنى للشاشة المرنة 3 مم، جنبًا إلى جنب مع تصميم آلية اللف الخاصة.

ويمكن بضغطة زر بسيطة سحب الشاشة الملفوفة والمخفية داخل الغلاف، وبالتالي تمكين الهاتف من التمدد والتقلص، مع عمر لف يصل إلى 100000 مرة، كما يمكن تكييف واجهة البرنامج وفقًا للاستخدام بيد واحدة أو المهام المتعددة.

وتركز TCL على تقنيات العرض mini LED و micro LED و OLED و QLED، وتتنوع المنتجات من الشاشات الكبيرة والصغيرة والمتوسطة والشاشات العاملة باللمس واللوحات البيضاء التفاعلية وجدران الفيديو وشاشات السيارات وشاشات الألعاب، التي تساهم بشكل أكبر في التقدم في صناعة الشاشات العالمية.

وتقول الشركة: إنها تخطط لطرح منتجًا مرنًا أو قابل للطي في السوق هذا العام، مع إدخالها لتطبيقات جديدة لتقنيات العرض في المستقبل.

وتواصل الشركة تعزيز تعاونها مع الشركاء في الصناعة، مع التركيز على الأنظمة الدقيقة للشاشات، والمواد الجديدة والمكونات الرئيسية.