5 أشياء نود رؤيتها من شركة هواوي في عام 2021

لم يكن عام 2020 عامًا جيدًا للكثير من شركات التكنولوجيا، وخاصة شركة (هواوي) Huawei، حيث تأثرت بالقيود التي فرضتها الحكومة الأمريكية بشدة، وأعاقت انتشارها مما دفعها إلى بيع علامتها التجارية الفرعية (هونور) Honor، كما تعرضت خططها لنشر شبكات الجيل الخامس 5G إلى ضربات قوية مع رفض العديد من الدول العمل معها.

ولكن مع هذه الانتكاسات، إلا أن هواتف (P40) و (Mate 40) التابعة لها استمرت في التنافس بقوة، خاصة عندما يتعلق الأمر بقدرات التصوير، كما أن معالج (Kirin 9000) الذي تطوره يعتبر معالج قوي للغاية ولديه الفرصة للتنافس بقوة مع معالجات الشركات الأخرى، مثل: كوالكوم وآبل وسامسونج، لكن مع ذلك فإن زخم الشركة أصبح يتضاءل بشكل حاد كما يتضح من انخفاض حصتها في سوق الهواتف الذكية.

وفي حين أن مصير الشركة على الأقل خارج الصين لا يزال ضبابيًا إلا إنها لا تزال لاعبًا مهمًا في سوق الهواتف الذكية ومجالات التكنولوجيا الأخرى، ومن ثم هذا ما نود رؤيته من الشركة في عام 2021:

1- عودة تطبيقات جوجل إلى هواتف هواوي:

بالتأكيد، من أولى الأشياء التي يود الكثير من الناس رؤيتها هي عودة تطبيقات وخدمات جوجل إلى هواتف شركة هواوي مرة أخرى، ومع أن ميزات متجر التطبيقات (App Gallery) ومحرك بحث التطبيقات (Petal Search) التابع للشركة قد حسنت دعم التطبيقات طوال عام 2020، إلا أن الوضع لا يزال يعيق عمليات إطلاق الهواتف الذكية المناسبة.

حيث يعد كل من هاتف (P40 Pro) و (Mate 40 Pro) من أبرز الهواتف في السوق الآن، ومع ذلك، يكاد يكون من المستحيل ترشيحها للغالبية العظمى من المستهلكين الذين يعتمدون على خدمات جوجل الشهيرة، بالإضافة إلى ذلك لا تزال واجهة المستخدم (EMUI 11) تعمل بإصدار نظام التشغيل أندرويد 10 مما يجعل المستخدمين معرضين لعدم تلقي أحدث الميزات وتحديثات الأمان التي يوفرها إصدار أندرويد 11.

والآن مع وجود إدارة أمريكية جديدة، فإن هناك احتمال بأن خدمات جوجل قد تعود مرة أخرى لهواتف شركة هواوي في المستقبل غير البعيد، ولكن في حالة فشل عودة خدمات جوجل فمن الصعب أن تنافس الشركة في سوق الهواتف الذكية.

2- هواتف قابلة للطي بسعر مناسب:

مع تأكيد الكثير من المراقبين أن الهواتف القابلة للطي هو التوجه القادم لمعظم الشركات، ولكن في الوقت نفسه تُطلق بسعر باهظ الثمن، وهذا ما ظهر في هاتف شركة هواوي (Mate X)، ومن ثم إذا أرادت الشركة البقاء في القمة فإن إطلاق هاتف قابل للطي بسعر مناسب قد يكون أفضل إستراتيجية للشركة حتى إذا كان لا يحتوي على خدمات وتطبيقات جوجل.

3- المزيد من الكاميرات الرائعة:

تعتبر الكاميرات المتطورة في هواتف هواوي هو من أبرز الميزات التي تجذب المستهلكين لشرائها، ومن ثم يجب على الشركة الاستمرار في دعم هواتفها القادمة بكاميرات أكثر تطورًا للبقاء في القمة، حيث نريد من الشركة أن تواصل دفع جودة الصورة إلى الأعلى.

وذلك من خلال تضمين مستشعرات أكبر وأكثر سطوعًا، وحل مشكلة التعريض، وزيادة جودة التكبير بشكل أكبر، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تقدم الشركة عدسات أوسع قليلاً لمواكبة المنافسة مع الاحتفاظ بميزة الجودة.

4- هاتف ذكي يعمل بنظام Harmony OS:

حتى لو سُمح لشركة هواوي بالاستفادة من خدمات جوجل في المستقبل، فمن غير المرجح أن ترغب الشركة في الاعتماد بشكل كامل عليها مرة أخرى، لذا فإن الشركة غالبًا ستواصل في خطتها لتطوير نظام التشغيل الخاص بها (Harmony OS).

والآن مع إطلاق الإصدار التجريبي الثاني للمطورين، فإن الشركة تقترب ببطء من إطلاق الإصدار النهائي، ومن ثم من المتوقع أن نرى في هذا العام هاتف ذكيًا يعمل بالكامل بنظام التشغيل الجديد، ومن المرجح أن يقتصر هذا الإطلاق على الصين في البداية، لذا سيكون من المثير للاهتمام معرفة ما يمكن أن يبدو عليه الهاتف القادم.

5- تحديث مواصفات ساعاتها الذكية:

برزت ساعات شركة هواوي الذكية في عام 2020 باعتبارها من أفضل الخيارات، حيث توفر عمرًا ممتازًا للبطارية، وتصميمات قوية، والكثير من الوظائف المتطورة، ومع ذلك، فإن مزيد من التحديث أمر ضروري للمنافسة في هذا السوق السريع النمو.

لذلك فإن توفير ميزات مثل: مساحة تخزين إضافية، ودعم أفضل لتطبيقات الجهات الخارجية، وتمكين الميزات المتقدمة عند إقرانها بهواتف ذكية غير تابعة للشركة تعتبر خطوات قوية للأمام وستساهم في نمو الشركة في السوق للمنافسة أكثر مع العلامات التجارية الرائدة الأخرى.