جوجل تواجه تحقيقًا بريطانيًا بشأن Chrome

أعلنت الجهة المنظمة للمنافسة في المملكة المتحدة أنها تخطط للتحقيق في التغييرات التي تعتزم شركة جوجل إدخالها على متصفح الويب Google Chrome.

وقالت الهيئة البريطانية للمنافسة والأسواق CMA: إن خطة جوجل لإزالة ملفات تعريف الارتباط الخارجية من Google Chrome قد تتسبب في زيادة الإنفاق الإعلاني بشكل أكبر عبر النظام البيئي لشركة جوجل على حساب منافسيها.

وتسمح ملفات تعريف الارتباط للشركات بمتابعة المستخدمين عبر الإنترنت حتى يتمكنوا من تقديم الإعلانات المخصصة.

وقد سمحت ملفات تعريف الارتباط للصحف والشركات الإعلامية الأخرى بخدمة العملاء من خلال المحتوى المجاني لسنوات، لكن تعرضوا أيضًا لانتقادات من نشطاء الخصوصية الذين يعتبرونهم متطفلين.

وقالت جوجل: إنها تخطط للتخلص التدريجي من ملفات تعريف الارتباط من متصفح الويب Google Chrome المستخدم على نطاق واسع بحلول عام 2022 من خلال مجموعة من التغييرات المعروفة باسم Privacy Sandbox.

وقالت الهيئة البريطانية للمنافسة والأسواق: إنها تلقت عدة شكاوى حول كيفية تأثير Privacy Sandbox على المنافسة.

وقال (أندريا كوسيلي) Andrea Coscelli، الرئيس التنفيذي للهيئة البريطانية للمنافسة والأسواق، في بيان: من المحتمل أن يكون لمقترحات Privacy Sandbox من جوجل تأثير كبير جدًا في الناشرين وسوق الإعلانات الرقمية.

وأضاف: وهناك أيضًا مخاوف تتعلق بالخصوصية يجب مراعاتها، وهذا هو السبب في أننا نواصل العمل مع مكتب مفوض المعلومات البريطاني ICO أثناء تقدمنا ​​في هذا التحقيق، مع المشاركة أيضًا بشكل مباشر مع جوجل والمشاركين الآخرين في السوق بشأن مخاوفنا.

وتتمتع الهيئة البريطانية للمنافسة والأسواق بسلطة فرض غرامة على جوجل تصل إلى 10 في المئة من إيراداتها السنوية إذا وجدت أنها انتهكت قوانين المنافسة في المملكة المتحدة.

وقد تصل الغرامة إلى نحو 4.6 مليارات دولار، وذلك بناءً على حجم مبيعات شركة جوجل لعام 2020 البالغ 46 مليار دولار.

وقالت الهيئة البريطانية للمنافسة والأسواق في شهر يوليو الماضي: ذهب نحو 80 في المئة من إجمالي إنفاق المملكة المتحدة على الإعلانات الرقمية في عام 2019 البالغ 14 مليار جنيه إسترليني (19 مليار دولار) إلى جوجل وفيسبوك.

وتمتلك جوجل أكثر من 90 في المئة من سوق إعلانات البحث في المملكة المتحدة، وذلك وفقًا للهيئة التنظيمية، بينما تتحكم فيسبوك في أكثر من 50 في المئة من قطاع الإعلانات المصورة.

وقال متحدث باسم جوجل: يتطلب إنشاء شبكة الويب التي تتمتع بخصوصية أكبر، مع تمكين الناشرين والمعلنين الذين يدعمون الإنترنت المجاني والمفتوح، إجراء تغييرات كبيرة على طريقة عمل الإعلانات الرقمية.

وأضاف: رحبت جوجل بمشاركة الهيئة البريطانية للمنافسة والأسواق خلال عملها على تطوير مقترحات جديدة لدعم شبكة الويب المدعومة بالإعلانات دون ملفات تعريف الارتباط الخارجية.