هيونداي تؤكد أن آبل تطور سيارة كهربائية

قالت شركة هيونداي الكورية الجنوبية يوم أمس الجمعة: إنها تجري محادثات مبكرة مع شركة آبل، بعد أن أفادت وسائل الإعلام المحلية بأن الشركتين تناقشان مسائل السيارة الكهربائية والبطارية، مما أدى إلى ارتفاع أسهم هيونداي بنسبة 25 في المئة.

ويأتي التقرير بعد أسابيع من إعلان وكالة رويترز أن شركة آبل تمضي قدمًا في تكنولوجيا السيارات الذاتية القيادة، وكانت تهدف إلى إنتاج سيارة الركاب التي يمكن أن تتضمن تقنية البطاريات الخاصة بها في وقت مبكر من عام 2024.

وفي وقت سابق من يوم أمس الجمعة، قالت صحيفة كوريا الاقتصادية اليومية: إن الشركة المصنعة لأجهزة آيفون وشركة هيونداي تجريان مناقشات لتطوير السيارات الكهربائية الذاتية القيادة بحلول عام 2027 وتطوير البطاريات في المصانع الأمريكية التي تديرها شركة هيونداي أو شركة كيا التابعة لها.

وقالت هيونداي في بيان: آبل وهيونداي تجريان مناقشات، لكن بما أنها ما تزال في مرحلة مبكرة، لم يتم تقرير أي شيء.

ولم يذكر البيان ما الذي كانت تدور حوله المحادثات، وعدلت هيونداي البيان مرتين منذ الإعلان الأولي، حيث أشار التعديل الأول إلى أن هيونداي هي واحدة فقط من بين العديد من شركات تصنيع السيارات التي اتصلت بها آبل، فيما أزالت من خلال التعديل الثاني الإشارات إلى آبل تمامًا.

وقالت هيونداي لاحقًا: إنها تتلقى طلبات للتعاون في التطوير المشترك للسيارات الكهربائية المستقلة من الشركات المختلفة، دون تحديد أي منها.

ويمكن أن تشكل السيارة التي تحمل العلامة التجارية لشركة آبل تحديًا كبيرًا لشركة تيسلا الرائدة في سوق السيارات الكهربائية.

ولا يزال من غير الواضح من الذي سيجمع مثل هذه السيارة، لكن المحللين قالوا: إنهم يتوقعون أن تعتمد الشركة على شريك تصنيع.

وقال محللو Wedbush في مذكرة: ما زلنا نعتقد اعتقادًا راسخًا أن شركة آبل ستعلن في نهاية المطاف عن شراكة إستراتيجية للسيارات الكهربائية في عام 2021 تضع الأساس لدخول مجال السيارات الكهربائية المزدهر.

وتعمل هيونداي وآبل معًا على CarPlay، وهو برنامج آبل لتوصيل أجهزة آيفون بمجموعة متنوعة من المركبات.

وقال (جيونج يون وو) Jeong Yun-woo، المصمم السابق في هيونداي: “إن استعانة آبل بهيونداي لإنتاج السيارات الكهربائية هو أمر منطقي، وذلك لأن الشركة الكورية معروفة بالجودة.

وأضاف: لكنني لست متأكدًا مما إذا كانت هذه الإستراتيجية جيدة لشركات صناعة السيارات، حيث تواجه شركات صناعة السيارات مخاطر فقدان السيطرة لصالح شركات التكنولوجيا، في إشارة إلى عقد توريد شركة تصنيع الرقائق التايوانية فوكسكون مع آبل.

وقال محللون: إن شركة آبل قد تكون مهتمة باستخدام منصة ومنشآت هيونداي للسيارات الكهربائية لخفض تكاليف تطوير وتصنيع السيارات.

وقد ترى آبل شركة هيونداي بصفتها الشريك المثالي، لأنه عندما يتعلق الأمر بشركات صناعة السيارات الأمريكية القديمة، فإن لديهم جميعًا نقابات قوية، وهو ما ترغب آبل في تجنبه.

كما أن تكلفة العمالة لشركات صناعة السيارات الأمريكية القديمة أعلى بكثير من تكلفة هيونداي، وهو أمر غالبًا ما يلعب دورًا كبيرًا عندما يتعلق الأمر بإنتاج السيارات.

وسيكون الارتباط مع شركة آبل بمثابة دفعة كبيرة لشركة هيونداي، التي تراجعت مبيعاتها العالمية العام الماضي بأكثر من 15 في المئة حيث أثر الوباء على الطلب، وأضافت الأخبار الجديدة ما يقرب من 8 مليارات دولار إلى القيمة السوقية لشركة هيونداي.