لماذا يشكل موظفو جوجل نقابة عمال خاصة بهم؟

أعلن أكثر من 200 موظف في جوجل يوم الإثنين الماضي عن أنهم سيشكلون اتحادًا مع عمال الاتصالات الأمريكيين (CWA)، على أن تكون نقابة عمال ألفابت مفتوحة أمام جميع الموظفين والمتعاقدين في شركة ألفابت الشركة الأم لشركة جوجل.

وبصفته اتحادًا للأقلية، فإنه لا يحتاج إلى الخضوع لعملية قانونية رسمية من أجل إنشائه، حيث سيحتاج إلى الإعلان عن نفسه فقط، وقد كان ذلك بالإعلان عن (اتحاد عمال ألفابت) Alphabet Workers Union الذي يُعرف اختصارًا باسم (AWU).

وقد شهدت هذه الخطوة موجة من الدعم من سياسيين بارزين في الولايات المتحدة الأمريكية، مثل: السناتور بيرني ساندرز وإلين باو، كما أدت إلى ظهور بعض الأسئلة، مثل: ما هو اتحاد الأقلية؟ وما هو مستقبل هذا الاتحاد، وهل سيؤثر هذا العدد الصغير من المنضمين في شيء؟ وكيف ردت جوجل على هذا التحرك؟

أولًا؛ من أين جاءت فكرة اتحاد عمال ألفابت:

على مدى السنوات الثلاث الماضية، كان موظفو جوجل ينظمون إضرابات واحتجاجات كبيرة لمعارضة بعض قرارات الشركة، مثل: العمل مع البنتاغون على تطوير الطائرات المسيرة، وودفع 90 مليون دولار للمدير التنفيذي السابق (آندي روبين) بعد اتهامه بالتحرش الجنسي، وإنشاء محرك بحث في الصين خاضع للرقابة.

ولكن ما جعل الأحداث تصل إلى هذه الدرجة هو حدث إقالة شركة جوجل لخبيرة أخلاقيات الذكاء الاصطناعي البارزة (Timnit Gebru) في شهر ديسمبر الماضي، حيث وقف الموظفون بقوة ضد هذه الإقالة، ومن ثم يريد منظمو النقابات توحيد كل تلك الجهود تحت مظلة واحدة.

ثانيًا؛ ما هو اتحاد الأقلية:

بصفته (اتحاد أقلية) Minority Union أو (اتحاد تضامن) Solidarity Union لا يحتاج (اتحاد عمال شركة ألفابت) AWU إلى المرور عبر المجلس الوطني لعلاقات العمل (NLRB) وإجراء تصويت لإقناع غالبية الموظفين بالتوقيع، حيث سيستفيد موظفو جوجل بشكل فوري من قوة الاتحاد بمجرد إعلانه.

وسيركز الهيكل الأساسي للاتحاد على تنظيم الموظفين، بدلاً من السياسة والمفاوضات، حيث ذكر عمال في شركة جوجل لصحيفة نيويورك تايمز: “إن الاتحاد هدفه في الأساس إعطاء هيكل للنشاط في جوجل، بدلاً من التفاوض على مسائل مؤقتة”.

ثالثًا؛ ما الفائدة من اتحاد عمال ألفابت:

سيسمح الهيكل الأساسي لاتحاد عمال ألفابت (AWU) بانضمام الموظفين المؤقتين في شركة ألفابت إلى الموظفين الدائمين في جوجل، حيث يفوق عدد العمال المؤقتين عدد الموظفين بدوام كامل ولكن غالبًا ما يتلقون جزءًا صغيرًا فقط من المزايا.

ومن ثم يريد هذا الاتحاد توحيد اهتمامات عمال النظافة والكافتيريا مع مصالح المهندسين ومديري المنتجات، حيث سيكون من الصعب القيام بذلك مع اتحاد الأغلبية، وفقًا لذلك تقول أستاذة القانون (Veena Dubal): “إن تنظيم موظفي جوجل كنقابة عمالية من خلال قوانين العمل الحالية سيكون أقرب إلى المستحيل، حيث ستتمتع جوجل بالعديد من المزايا لتجنب الاعتراف بأي نوع من اتحاد الأغلبية”.

وتضيف: “إن استخدام جوجل للعمال المؤقتين من المحتمل أن يكون توجه إستراتيجي، وهي تأتي كجزء من جهود الشركة لتجنب النقابات، وهي محاولة لتقسيم العمال، وتجنب الاضطرار إلى العمل والتفاوض مع الأغلبية”.

رابعًا؛ هل شكل العمال في شركات التكنولوجيا نقابات سابقًا؟

هذه ليست المرة الأولى التي ينضم فيها عمال جوجل إلى النقابات، ففي عام 2017 اعترفت شركتي جوجل وفيسبوك بنقابة حراس الآمن، وفي عام 2019 أسس موظفي الكافتيريا في جوجل نقابتهم الخاصة، كما أنشئ في 2019 أول نقابة للعاملين في مكاتب جوجل.

وما يجعل هذه الجهود ذات تأثير هو أن لدى جوجل أكثر من 123,000 موظف يعملون بدوام كامل، بينما يبلغ عدد العمال المؤقتين أكثر من 130,00 مما يجعل جهود (اتحاد عمال ألفابت) غير مسبوقة، وإذا نجحت فمن المحتمل أن تكون الشرارة الأولى لتنظيم الجهود في شركات التكنولوجيا الكبرى، مثل: فيسبوك وأمازون وآبل.

رابعًا؛ ما هي أهداف اتحاد عمال ألفابت:

حتى الآن لم ينشر الاتحاد قائمة بالمطالب الأساسية، حيث يريد المنظمين أن يسمعوا من الأعضاء الجدد قبل اتخاذ قرار بشأن المبادرات الرئيسية، لكنهم في الوقت نفسه ألمحوا إلى أنهم لن يتوقفوا عند إثارة مسألة التفاوت في الأجور فقط، بل من ضمن أهدافهم هو التأكد من أن شركات التكنولوجيا تستخدم تقنيتها لجعل العالم مكانًا أفضل.

خامسًا؛ هل يمكن لاتحاد يضم بضع مئات فقط من الأعضاء أن يكون فعالاً؟

لا يتوقع المنظمون أن يقتصر أعضاء الاتحاد على بضع مئات فقط، فعندما أُعلن عنه كان يضم نحو 230 عضوًا، ولكن بعد أقل من 24 ساعة، أصبح لديه أكثر من 400 عضوًا، ومن ثم يتوقع المنظمون أن تستمر قاعدة العضوية في النمو، ومع ذلك، مع ما يقرب من ربع مليون عامل في جوجل فإن (اتحاد عمال ألفابت) AWU أمامه طريق طويل حتى يصل إلى أن يكون ذا تأثير في الشركة.

سادسًا؛ كيف ردت جوجل على هذا الاتحاد؟

أصدرت جوجل بيانًا ذكرت فيه: “لقد عملنا دائمًا بجد لإنشاء مكان عمل داعم ومكافئ للقوى العاملة لدينا، بالطبع يتمتع موظفونا بحقوق العمل التي ندعمها، ولكن كما فعلنا دائمًا، سنواصل المشاركة مباشرة مع جميع موظفينا”.

ولكن إذا استمر (اتحاد عمال ألفابت) في النمو، فمن المحتمل أن تغير الشركة طريقتها في التعامل، حيث تقول (فونج جونز) المهندسة السابقة في جوجل: “نعم، سيستمرون في طرد النشطاء بشكل فردي، لكنني أعتقد أن الشيء الأكثر ترجيحًا هو أن النشطاء سيواجهون مراجعات أداء سلبية، وسيتم إخبارهم بأنهم ليسوا من أعضاء الفريق أو أنهم ليسوا إيجابيين بشأن خطط الشركة”.