مايكروسوفت تخطط لتجديد مرئي شامل لنظام ويندوز

تخطط شركة مايكروسوفت لتجديد مرئي شامل لنظام ويندوز مصمم من أجل الإشارة إلى مستخدمي نظام التشغيل ويندوز بأنه قد عاد.

ويأتي ذلك وفقًا لإعلان الوظائف الذي نشرته الشركة حديثًا للإعلان عن وظيفة في مجال هندسة البرمجيات في فريق تجارب مستخدمي Windows Core.

ويقول الإعلان: تعمل في هذا الفريق مع منصتنا الرئيسية و Surface وشركاء التصنيع لتنسيق وتقديم التجديد المرئي الشامل لتجارب ويندوز للإشارة إلى عملائنا بأن ويندوز قد عاد والتأكد من أن ويندوز يعتبر أفضل تجربة نظام تشغيل للعملاء.

وأزالت مايكروسوفت الإشارات إلى هذا التجديد المرئي الشامل بعد أن اكتشف العديد من المتحمسين لويندوز قائمة الوظائف خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وتعد مايكروسوفت بإصلاحات مرئية واعدة لنظام التشغيل ويندوز 10 منذ سنوات بفضل Fluent Design، إلا أن الشائعات تشير إلى أن الشركة تخطط لتغييرات كبيرة في واجهة المستخدم لنظام ويندوز، التي من المفترض أن تظهر للمرة الأولى في وقت لاحق من هذا العام.

وأبلغ موقع Windows Central للمرة الأولى عن التغييرات في واجهة المستخدم هذه في شهر أكتوبر، التي تحمل الاسم الرمزي Sun Valley.

وتخطط مايكروسوفت لإصلاح قائمة ابدأ، ومستكشف الملفات، والتطبيقات المضمنة في ويندوز 10 لتحديثها وجعل واجهة المستخدم أكثر اتساقًا.

وتتضمن بعض تغييرات واجهة المستخدم أيضًا تحديثات لأشرطة التمرير والأزرار وعناصر التحكم الموجودة في جميع أنحاء ويندوز والتطبيقات التي تعمل عبر النظام التشغيلي.

وتعمل مايكروسوفت أيضًا على تحسين تجربة وضع الجهاز اللوحي، لا سيما كيفية تبديل الأجهزة، مثل Surface، بين استخدام الفأرة ولوحة التتبع والتفاعلات القائمة على اللمس.

وحاولت عملاقة البرمجيات في السنوات الأخيرة تحسين اتساق واجهة المستخدم عبر ويندوز، وهناك الكثير من الأمثلة على هذا ضمن Windows 10x.

وطرحت الشركة أيضًا أيقونات ويندوز 10 الجديدة منذ ما يقرب من عام، تليها بعض التعديلات الطفيفة على قائمة ابدأ بعد بضعة أشهر.

ويأتي هذا العمل في الوقت الذي أشارت فيه مايكروسوفت إلى اهتمام متجدد بنظام ويندوز، حيث تولى (بانوس باناي) Panos Panay، رئيس Surface، في شهر أكتوبر دورًا إضافيًا في مجال ويندوز، بعد إجراء بعض التغييرات الإضافية في واجهة مستخدم ويندوز 10 في العام الماضي.

وبعد قفزة في استخدام ويندوز بسبب الوباء، يبدو أن الشركة قد تكون أكثر استعدادًا من أي وقت مضى لمنح نظامها التشغيلي التحديث الجديد لواجهة المستخدم التي كانت تعد بها منذ سنوات.