ارتفاع العملات المشفرة الأصغر بسبب بيتكوين

ارتفعت العملات المشفرة الأصغر بالتزامن مع اختراق عملة بيتكوين لحاجز 30 ألف دولار، حيث ارتفعت عملة (إيثر) Ether المرتبطة بسلسلة البلوك تشين (إيثريوم) Ethereum، متجاوزة حاجز 1000 دولار اليوم الإثنين لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ 2 فبراير 2018.

ويجري تداول إيثر عند 1045 دولار، بزيادة 30 في المئة في آخر 24 ساعة، وذلك وفقًا لبيانات من موقع CoinDesk لأخبار العملات الرقمية.

ويأتي ذلك بعد أن حققت عملة بيتكوين أعلى مستوى جديد لها على الإطلاق، وتجاوزت لفترة وجيزة حاجز 34 ألف دولار.

وارتفعت العملة المشفرة الأكبر في العالم من حيث القيمة السوقية إلى 34452 دولار في وقت مبكر من يوم أمس الأحد قبل أن تتراجع إلى نحو 31800 دولار اليوم الاثنين.

وارتفعت عملة XRP المرتبطة بمشروع Ripple اليوم الاثنين بنحو 7 في المئة في آخر 24 ساعة، وتم تداولها بنحو 23 سنتًا.

ولا تزال تساوي أقل من نصف ما كانت عليه قبل نحو أسبوعين، عندما قدمت اللجنة الأمريكية للأوراق المالية والبورصات شكوى ضد شركة Ripple تدعي فيها أن الشركة قدمت عرضًا للأوراق المالية غير المسجلة مع XRP.

وفي غضون ذلك، ارتفعت عملة Litecoin بأكثر من 10 في المئة اليوم الإثنين إلى نحو 155 دولار، وتم إنشاء Litecoin بواسطة رجل الأعمال (تشارلز لي) Charles Lee بهدف معالجة المعاملات بشكل أسرع من شبكة البلوك تشين الأساسية في بيتكوين.

وغالبًا ما تتحسن بدائل بيتكوين، التي يشار إليها أحيانًا باسم العملات البديلة في صناعة العملات الرقمية، في أوقات القوة لعملة بيتكوين.

واكتسبت العديد من العملات المشفرة الأصغر قوة إضافية بعد أن اقتربت عملة بيتكوين من حاجز 20 ألف دولار في عام 2017، وسط اهتمام متزايد من مستثمري التجزئة في هذا المجال الناشئ.

وقال (جون هاردي) John Hardy، رئيس إستراتيجية العملات الأجنبية في Saxo Bank: إن الوتيرة الهائلة للمكاسب مثيرة للإعجاب، لكنها تحمل معها مخاطر حدوث تصحيحات حادة جدًا عندما تصل.

وكان يجري تداول عملة إيثر في أعلى مستوى لها على الإطلاق فوق 1400 دولار في منتصف شهر يناير 2018.

وبدأت شبكة العملة المشفرة حديثًا ترقية رئيسية تسمى Ethereum 2.0، التي من المتوقع أن تجعلها أسرع وأكثر أمانًا.

ويعتقد مستثمرو العملات المشفرة الصاعدون أن Ethereum يمكن أن تصبح مخططًا للجيل القادم من الإنترنت اللامركزي، وذلك لأنها تدعم التطبيقات عبر شبكتها.

وكان الموضوع الرئيسي في عام 2020 هو ظهور التمويل اللامركزي، أو DeFi، الذي يهدف إلى استنساخ المنتجات المالية التقليدية، مثل القروض، لكن دون وسطاء مثل البنوك.