نموذج آيفون القابل للطي اجتاز اختبارات المتانة

اجتاز نموذجان أوليان من أجهزة آيفون القابلة للطي الاختبارات الداخلية للتأكد من المتانة، وذلك وفقًا لموقع إيكونوميك ديلي نيوز التايواني.

وتم حديثًا الانتهاء من اختبارات نظام المفصل القابل للطي المصمم من شركة آبل لجهازي آيفون مختلفين في مصنع فوكسكون في الصين.

ويُقال: إن هاتف آيفون القابل للطي الأول الذي يخضع للاختبار هو نموذج مزدوج الشاشة، مثل Galaxy Fold، ومن المحتمل أن يكون هو النموذج الأولي نفسه للشاشة المزدوجة الذي ظهرت حوله شائعات في شهر يونيو 2020.

وأوضحت الشائعات الصادرة في ذلك الوقت أن هذا النموذج يستخدم شاشتين منفصلتين لكن متصلتين بواسطة مفصل.

وبالرغم من أن النموذج الأولي لهاتف آيفون هذا‌‌ يتميز بشاشتين منفصلتين لكن متصلتين بمفصل، فقد ادعت التسريبات أن الشاشات تبدو متصلة وسلسة إلى حد ما.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أن شركة آبل قد حصلت على براءة اختراع لجهاز يتضمن شاشتين منفصلتين يمكن جمعهما معًا لإنشاء جهاز واحد قابل للطي بمفصل.

ويُقال: إن هاتف آيفون القابل للطي الثاني الذي يخضع للاختبار هو هاتف ذو شكل صدفي قابل للطي، مثل Galaxy Z Flip.

ويدعي تقرير إيكونوميك ديلي نيوز التايواني أن هذا النموذج الصدفي يستخدم شاشة OLED مرنة من سامسونج.

وذكرت التقارير السابقة أيضًا أن شركة آبل طلبت عددًا كبيرًا من عينات شاشات الهاتف المحمول القابلة للطي من سامسونج لأغراض الاختبار في وقت سابق من عام 2020.

ويُزعم أن ما تم اختباره لم يكن هواتف مكتملة، بل وحدات اختبار ذات أجزاء داخلية محدودة للغاية بدلاً من أجهزة تعمل بشكل كامل مع شاشات.

وكان الغرض الرئيسي من الاختبار هو قياس متانة آلية الطي، ويذكر التقرير أن الاختبار قد انتهى الآن، ومن المتوقع أن تقوم آبل بتقييم أي من النموذجين يجب المضي قدمًا في تطويره.

وذكر تقرير صدر في شهر نوفمبر 2020 أن شركة آبل أرسلت هواتف آيفون قابلة للطي إلى شركة فوكسكون لاختبار المفصل القابل للطي مع أكثر من 100 ألف اختبار فتح وإغلاق.

وبالنظر إلى اتساق الشائعات المحيطة بأجهزة آيفون القابلة للطي من المصادر المتعددة، خاصة فيما يتعلق بالاختبار، فقد تكون أكثر مصداقية.

ويتوقع تقرير إيكونوميك ديلي نيوز التايواني أن آيفون القابل للطي لن يظهر حتى أواخر عام 2022 أو 2023 على أقرب تقدير.

وتقدمت آبل بطلب للحصول على عدد كبير من براءات الاختراع المتعلقة بهاتفها القابل للطي يعود تاريخها إلى عام 2016، ويبدو أن العمل على مثل هذا الهاتف متواصل.