بطاريات GS Yuasa توفر الطاقة تحت البحر وفي الفضاء

تسير الشركة اليابانية المصنعة للبطاريات GS Yuasa، التي يعود تاريخها إلى أكثر من قرن، في طريقها الخاص، بينما يقاتل صانعو البطاريات في جميع أنحاء العالم من أجل الحصول على جزء من سوق السيارات الكهربائية المربح.

وتطور GS Yuasa خلايا طاقة يمكنها تحمل البيئات القاسية، من تحت المحيط إلى الفضاء الخارجي، وتراهن الشركة على الحقبة القادمة من طاقة البطارية في كل مكان من خلال اعتمادها على مبدأ الأداء هو مصدر القدرة التنافسية.

وتعمل بطاريات GS Yuasa بصفتها مصدرًا رئيسيًا للطاقة للمحطة الدولية للفضاء، وقامت Kounotori، وهي مركبة النقل غير المأهولة التي بنتها وكالة استكشاف الفضاء اليابانية JAXA، بتسليم بطاريات GS Yuasa إلى المحطة.

وتم استبدال جميع البطاريات الموجودة ضمن المحطة الدولية للفضاء ببطاريات GS Yuasa، وهي البطاريات الأولى التي تستخدمها وكالة ناسا وتصنعها شركة غير أمريكية.

وتستمد المحطة الدولية للفضاء طاقتها من الألواح الشمسية، بينما يتم تشغيلها بالكهرباء المخزنة في البطاريات عندما تنتقل إلى الجانب المظلم من الأرض.

وتقوم المحطة، التي تدور حول الأرض مرة كل 90 دقيقة أو نحو ذلك، بشحن وتفريغ بطارياتها 16 مرة في اليوم.

وتمتلك البطاريات المستخدمة في المحطة الفضائية عمر خدمة يزيد عن 10 سنوات في بيئة الفضاء الخارجي.

وبالنظر إلى أن أداء بطاريات الهواتف الذكية يبدأ بالتدهور بعد عدة سنوات من الشحن والتفريغ مرة أو مرتين في اليوم، فإن البطاريات المثبتة في المحطة الفضائية متينة للغاية.

وبالإضافة إلى الفضاء، فإن بطاريات GS Yuasa تعمل في أعماق المحيطات، حيث إنها موجودة ضمن الغواصة اليابانية الجديدة الأولى في العالم العاملة ببطاريات الليثيوم.

وتسلمت وزارة الدفاع الغواصة الأولى من فئة الغواصات الجديدة المسماة Oryu، التي يتم شحن بطارياتها باستخدام مولد الديزل، فيما تعمل البطاريات على تشغيل المحركات التي تدفع الغواصة عبر الماء في مهامها الخفية.

ويسمح هذا للسفينة بالعمل بصمت تقريبًا، مما يجعل من الصعب على الأعداء المحتملين تتبعها.

ويسمح استخدام بطاريات الليثيوم أيون، التي يمكنها تخزين طاقة أكبر من بطاريات الرصاص الحمضية التقليدية، للغواصة بقضاء المزيد من الوقت تحت الماء.

وكانت GS Yuasa تصنع بطاريات الرصاص الحمضية للغواصات عندما بدأت بالعمل مع وزارة الدفاع وشركة ميتسوبيشي لتصميم النوع الجديد من خلايا الطاقة للغواصات في النصف الأول من العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وكانت النتيجة بطارية ليثيوم أيون التي اجتازت معايير السلامة والمتانة الصارمة المطلوبة للاستخدام في الغواصات.

وبدأت تجربة تطوير بطاريات GS Yuasa في عام 1895 عبر بطارية الرصاص الحمضية الأولى، وتصنع الشركة الآن بطاريات الليثيوم أيون المنشورية وبطاريات الليثيوم أيون الفائقة الرقة.

وتتمتع بطاريات الرصاص الحمضية من GS Yuasa بحصة عالية في السوق العالمية، ولها مجموعة واسعة من الاستخدامات.

وتعد GS Yuasa الشركة الكبرى لصناعة بطاريات الدراجات النارية في العالم بحصة 18 في المئة، كما أنها من بين أفضل الشركات المصنعة للبطاريات للمركبات ذات العجلات الأربع بحصة 8 في المئة.

وتعتبر البطاريات ذات الأغراض الخاصة، مثل تلك المستخدمة على متن المركبات الفضائية والغواصات، من الأسواق المتخصصة.

وتشارك الشركة في مشروع لتطوير التكنولوجيا للطائرات التي تعمل بالطاقة الكهربائية، بقيادة منظمة تطوير الطاقة الجديدة والتكنولوجيا الصناعية اليابانية، ويتمثل دورها في إنشاء بطارية من الجيل التالي لمثل هذه الطائرات.